fbpx
الأولى

مطرودة من الهند تفضح شبكة دولية لدعارة المغربيات

تقودها مغربية متزوجة بأجنبي تستقطب الفتيات من فاس ومكناس وأبحاث بمشاركة الأنتربول لتفكيكها

أحالت فرقة الشرطة القضائية لمنطقة أمن مطار محمد الخامس الدولي على الفرقة الولائية لمحاربة الهجرة غير الشرعية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية، بحر الأسبوع الماضي، على النيابة العامة، فتاة تبلغ من العمر 23 سنة، مرحلة من قبل السلطات الأمنية الهندية بواسطة جواز مرور مؤقت، صادر عن سفارة المملكة المغربية بنيودلهي من أجل الإقامة غير الشرعية. وأفادت مصادر جيدة الاطلاع أن الموقوفة فجرت فضيحة دولية تتعلق بالاتجار في البشر، تتزعمها مغربية مقيمة بدولة الهند ومتزوجة من هندي، وتتوسط أخريات فيها من أجل استقطاب الفتيات من المغرب.
وأوضحت المصادر ذاتها أن تعميق البحث مع الموقوفة حول ظروف وأسباب هجرتها إلى الهند، انتهى إلى أنها تتحدر من مكناس، وتعرفت على مواطنة عمرها 25 سنة وتسكن بالحي الذي تقيم فيه بالعاصمة الإسماعيلية، وعرضت عليها الأخيرة فكرة السفر إلى الهند من أجل العمل لدى إحدى الشركات التي تجهل نشاطها، وبالفعل سلمتها جواز سفرها المغربي فتكلفت بجميع إجراءات السفر، وبتاريخ 19 يناير الماضي، رافقتها عبر الرحلة الجوية المتوجهة نحو النبال عبر مطار الدوحة، حيث مكثتا هناك بفندق مدة شهر ونصف، وبعدها توجهتا إلى «نيودلهي»، وبالضبط إلى منزل هندي متزوج من مواطنة مغربية تتحدر من فاس.
وجدت بالمنزل فتاتين مغربيتين أخريين تتحدران أيضا من فاس، لا تربطهما مع زوجة الهندي قرابة عائلية، ويمتهنان الدعارة بالهند لحساب الهندي وزوجته المذكورين، واكتشفت المعنية أن الأمر يتعلق بشبكة متخصصة في تهجير الفتيات المغربيات نحو الهند من أجل ممارسة الدعارة، ويقوم بتسييرها الهندي وزوجته المغربية.
وزادت مصادر «الصباح» أنه بعد وصول الضحية إلى الديار الهندية احترفت هي الأخرى الدعارة والبغاء مع أشخاص من جنسية هندية لفائدة الهندي المذكور وزوجته المغربية، بمقابل يتراوح بين 1000 درهم و6000 يتسلمها رئيس الشبكة دون أن تحصل المعنية بالأمر على أجرها، إذ أن عناصر الشبكة المذكورة صرحوا لها بأنهم يقتطعون الديون التي تراكمت عليها من جراء ثمن تذكرة سفرها عبر الطائرة وتكاليف إقامتها، وحتى تخضع أكثر، تم حجز جواز سفرها من قبل صديقتها المغربية التي سافرت رفقتها إلى الهند.
وأمام هذا الوضع والظروف القاسية التي كانت تعيشها، تمكنت المعنية بالأمر من التخلص من عناصر الشبكة المذكورة والتجأت إلى السلطات الأمنية الهندية التي عملت على إحالتها على سفارة المملكة المغربية بنيودلهي.
وختمت مصادر «الصباح» أن الفتاة وضعت تحت الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة قبل إحالتها على القضاء من أجل ممارسة الدعارة والبغاء خارج أرض الوطن، فيما الأبحاث متواصلة بإشراك مكونات أمنية دولية لتحديد أفراد العصابة المتخصصة بالاتجار في البشر.  

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى