fbpx
الرياضة

غريب: كرة القدم ليست مصدر رزقي

لاعب الدفاع الجديدي قال إن مرحلة الوداد أبعدته عن المنتخب

اعتبر أسامة غريب، المدافع الأيسر للدفاع الجديدي لكرة القدم، أن مغادرة فريقه السابق الوداد الرياضي في يناير الماضي “أحسن إنجاز”، وأن مرحلة لعبه ل”الفريق الأحمر” كلفته مكانه في المنتخب الوطني. وقال غريب، في حوار مع “الصباح الرياضي”، إنه قرر بسرعة أن يغادر الوداد، مضيفا أن المال لا يهمه، لأن الكرة ليست مصدر رزقه الوحيد، بل أن يكون مرتاحا، وأن يؤدي دوره على أكمل وجه. وتحدث غريب عن مرحلته الحالية في الدفاع الجديدي، قائلا إنه مرتاح رفقة أسرته، كما اعتبر أن النتائج والحظ خانا المدرب السابق حسن مومن، فيما نجح جواد الميلاني لأنه يعرف الفريق والبطولة جيدا، على حد قوله. واستغرب أسامة غريب إعلان الحكم محمد العلام ضربة جزاء ضده في مباراة الرجاء الرياضي، والتي أثارت جدلا كبيرا، وقال إن الجميع بحث عن إمكانية تدخل بالقدم، فيما الحكم تحدث عن مسك بالقميص، الأمر الذي قال إنه غير موجود إطلاقا. وفي ما يلي نص الحوار:

 تلعب منذ يناير الماضي بالدفاع الجديدي، ما هو تقييمك لتجربتك مع الفريق الجديدي؟
 الحمد لله، الأمور بخير، وأنا مرتاح.

 هل أحسن من الوداد؟
 لا توجد مشاكل، أنا لا تعجبني المشاكل. أنا من النوع الذي يريد الهدوء، فنحن نلعب الكرة، وليس شيئا آخر.

 مررت بمرحلة صعبة بالوداد، كيف تعاملت معها؟
 قررت بسرعة أن أغادر. وفقني لله، وخرجت بسرعة، وهذا كان أحسن إنجاز.

 هل كان الزاكي هو السبب؟
 أنت تعرف أن هناك مدربين لا يعجبهم لاعبون معينون. أنا من النوع الذي يتحلى بالشجاعة، ويقرر بسرعة، وهذا ما فعلته، وغادرت الوداد بسرعة.

 ألا تشعر أنك فقدت مكانك في المنتخب بسبب ما حصل في الوداد؟
 فعلا، مرحلتي في الوداد كانت وراء تضييع مكاني في المنتخب. لكن أعتبر الأمر عاديا. ضروري أن يمر اللاعب في حياته الكروية من هذه التجارب.

 اندمجت بسرعة في الدفاع الجديدي، أليس كذلك؟
 لم أجد مشاكل. اللاعبون استقبلوني بحرارة، وعاملوني معاملة جيدة.

 برأيك لماذا لم ينجح حسن مومن مع الدفاع الجديدي؟
 مسألة حظ. ربما كان حسن مومن يحتاج وقتا أطول لكي يعرفه اللاعبون جيدا. حسن مومن مدرب في المستوى لكن النتائج خانته، واللاعبون أنفسهم حققوا نتائج جيدة مع جواد الميلاني.

 وما تفسيرك لذلك؟
 جواد الميلاني قضى ثلاث سنوات من قبل مع الفريق. مدرب في المستوى ويعرف الفريق والبطولة جيدا. وهذا ما جعلنا نحقق نتائج جيدة معه.

 كنت طرفا في ضربة جزاء احتسبها الحكم محمد العلام في مباراة الرجاء التي أثارت جدلا كبيرا، هل تستحق العملية ضربة جزاء؟
 العملية شاهدها الجميع. الحكم أخطأ، وأنا أعتبرها مسألة عادية، والحكم في المستوى، ويمكن تفسير خطئه بسوء تقدير.

 لم يكن هناك احتكاك؟
 لم يكن أدنى احتكاك، سواء بالكتف أو بأي مكان آخر من الجسم أو المسك من القميص. الجميع عاد إلى اللقطة وحاول مشاهدة ما إذا كنت وراء سقوط المهاجم لأنها كانت نقطة الشك الوحيدة أو الاحتمال الوحيد، أما الحكم فقال لنا إني أمسكت المهاجم من القميص. وهذا لا يوجد إطلاقا.

 مررت من مراحل صعبة في مسارك، عندما تعرضت للإصابة، وعندما وجدت نفسك لا تلعب في الوداد بعدما كنت أساسيا مع المنتخب الوطني وكنت قريبا من الاحتراف بفرنسا؟
 في الحقيقة استفدت في جميع المجالات، رغم صغري يمكن أن أقول إني كبرت بفضل كرة القدم. في كل الفرق استخلصت دروسا. وفي كل الفرق التي لعب لها تركت فيها سمعة طيبة، بما فيها الوداد، فرغم أنني لم ألعب كثيرا لكن غادرته دون أن تسوء علاقتي مع أحد. الحمد لله أن كرة القدم ليست هي مصدر لقمة عيشي. لا أعطي أولوية للمال، بل الأولوية أن أكون مرتاحا، وأن أؤدي دوري على أكمل وجه. ولو كنت أحب المال لبقيت في الوداد. وهذا ما يجعل علاقتي جيدة مع الجميع. يمكن القول إنه ليس علي ضغوط.

 من هو الفريق الذي تتمنى أن تلعب فيه مستقبلا ؟
 في سن 16 كنت أتمنى أن ألعب لفرق معينة. أنا الآن مرتاح مع الدفاع الجديدي. وعائلتي مستقرة في الجديدة. وعندما ينتهي عقدي سأبحث أن آفاق أخرى.

 هل هناك فعلا تراجع في مستوى كرة القدم؟
 الكرة المغربية تأخرت بفعل مرحلة الفراغ التي تمر منها. أتمنى أن نتقدم إلى الأمام، ونحصل على إنجازات وألقاب في المستقبل.

 من هو المدرب الذي أثر فيك أكثر؟
 الحسين عموتة. إنه أحسن مدرب مغربي عاشرته. له شخصية قوية، ويعرف كيف يتعامل مع اللاعبين، وسينجح في أي مكان وفي أي فريق، فهو من المدربين الذين لديهم معزة خاصة في قلبي.

أجرى الحوار: عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق