fbpx
حوادث

إيقاف متهم بهتك عرض معاق بطنجة

أحالت عناصر الشرطة القضائية بالدائرة الأمنية الثالثة « بواد ليهود « بطنجة الجمعة الماضي، على أنظار النيابة العامة باستئنافية المدينة متهما بهتك عرض معاق ذهنيا وجسديا، استدرجه إلى مرآب إحدى الفيلات الواقعة بحي « سيدي البوخاري « ومارس عليه شذوذه الجنسي. وقالت والدة الضحية إن ابنها ( طارق. ب) من مواليد 1993 بطنجة، يعاني مرض الصرع ومعاق ذهنيا وجسديا حسب التقارير الطبية التي تتوفر «الصباح» على نسخ منها ، تعرض للاغتصاب عدة مرات على يد المدعو (حسن.ع ) البالغ من العمر 37 سنة، متزوج ، إذ استغل سذاجته ومرضه ليمارس عليه الجنس بطرق شاذة تسبب له في انتفاخ في الدبر، حسب شهادة طبية، سلمت له من قبل قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بطنجة .
وأضافت والدة الضحية أن المتهم تعرف على ابنها  « طارق « الذي كان يساعد بقال الحي بعين الحياني في بعض المستلزمات وربط معه صداقة دامت ثلاثة أسابيع، وذات يوم طلب المتهم منه مرافقته إلى « مرآب»  إحدى الفيلات التي يقيم فيها شقيقه رفقة عائلته بحي» سيدي البوخاري « جوار مسجد « النور « من أجل مساعدته على نقل بعض الكراسي لإصلاحها، ولدى وصولهما إلى المكان، تمكن من إدخال الضحية إلى «المرآب « في غفلة من أسرة شقيقه وطلب منه عدم الصياح حتى لا يشعر أحد بفعلته النكراء. وبعد قضاء نزواته المكبوتة أهدى الضحية حذاء وبعض السراويل، مطالبا إياه بعدم إخبار عائلته بالواقعة حتى لا يعرضه لمكروه .
لم يبح الضحية الذي يتابع علاجه على يد طبيب نفساني وأخصائي في الجهاز العصبي ويتابع دراسته بمؤسسة تابعة لجمعية للأطفال في وضعية إعاقة ذهنية بطنجة، بسره لأحد، خوفا من تهديدات المتهم الذي عاود شذوذه الجنسي مرة ثانية بالطريقة والمكان نفسيهما، إلى أن أتاحت له فرصة فضح المستور أمام طبيبة أخصائية في الطب النفسي تزور المؤسسة أسبوعيا  للإطمئنان على الحالة النفسية للتلاميذ المعاقين ذهنيا.
سألت الطبيبة بشكل عفوي التلاميذ، هل سبق لهم وأن تعرضوا لسلوكات غير أخلاقية في محيطهم الاجتماعي، فأجاب أحد التلاميذ أن ابن خاله استدرجه إلى أحد الغرف في بيته ومارس عليه الجنس ليتم ضبطه في حالة تلبس على يد أحد أفراد أسرته. وبينما الطفل يروي قصته لاحظت الطبيبة أن الضحية « طارق « يحاول أن يحكي عن شيء، إلا أنه يتردد في رفع يده وعلامة الخوف بادية على وجهه .
وأثناء وقت الاستراحة جلست الطبيبة إلى جانب الضحية وطلبت منه أن يحكي لها بدون خوف وقيود، بعدما طمأنته أنها ستكون بجانبه وتساعده على الحلول الممكنة للتغلب على أزمته النفسية. وبعد أخذ ورد كشف الضحية عن قصته مع المتهم الذي يستغله جنسيا، وتم استدعاء والدته إلى إدارة المؤسسة التي أخبرتها بأن الضحية أفصح عن تعرضه للاغتصاب وأرشدتها إلى مرافقة ابنها إلى المستشفى من أجل فحصه للتأكد من أقواله. .
نزل الخبر على أم الضحية كالصاعقة ولم تصدق الواقعة، فاتجهت مباشرة إلى مستشفى الأمراض العقلية ببني مكادة وأخبرها الطاقم الطبي أن الأمر ليس من اختصاصه، فطلب منها عرض حالة ابنها على مستعجلات مستشفى محمد الخامس الذي تبين للطبيب المعالج فيها، أن الضحية تعرض للاغتصاب ثلاث مرات، وسلم لها شهادة تثبت ذالك. وفي مقر الدائرة الأمنية الثالثة « بواد ليهود « بالدرادب، فتح تحقيق من قبل أفراد الأمن الذين أنجزوا محضرا في النازلة وقاموا باعتقال المتهم، بعدما أرشدهم الضحية إلى المكان الذي تعرض فيه للاغتصاب. وتبين لعناصر الأمن أن الفاعل ذو سمعة غير محمودة، ومتعدد الزوجات وله سوابق قضائية. وحاول إنكار التهمة الموجهة إليه، فأحيل على قاضي التحقيق باستئنافية طنجة.

عبدالمالك العاقل (طنجة)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى