fbpx
الرياضة

الـرجـاء لـم يـسـتـجـب لـمـطـالـبـي

لشهب قال إنه وقع عقدا مبدئيا مع أولمبيك آسفي لثلاث سنوات

قال أمين لشهب، المدافع الأيسر السابق لوداد فاس لكرة القدم، إنه وقع عقدا مبدئيا لأولمبيك آسفي لثلاث سنوات، وإن عرض الأخير كان أفضل من عرض الرجاء. وأوضح لشهب، في حوار قصير مع “الصباح الرياضي”، أن مسؤولي الرجاء لم يستجيبوا لمطالبه المادية، نافيا أن يكون أخلف وعدا لهم. وأضاف لشهب أنه يتمنى أن يتفهم جمهور وداد فاس موقفه، شاكرا فضل الأخير ومسيريه عليه، شأنهم شأن المدرب السابق أمين بنهاشم، الذي قال إنه كان له الفضل في لعبه بالقسم الأول. وفي ما يلص نص الحوار:

بداية، كيف تم انتقالك إلى أولمبيك آسفي؟
اتصل بي المسؤولون، واستجابوا لطلباتي. وجدت لديهم إرادة في العمل، ووقعت عقدا مبدئيا.

ما هي الأشياء التي شجعتك على الانتقال إلى أولمبيك آسفي؟
اتفقنا على كل شيء، خصوصا المسائل المادية. وكما قلت لك وجدت لدى المسؤولين رغبة وإرادة في تكوين فريق قوي، واللعب على المراكز الأولى.

لماذا لم توقع للرجاء؟
كان هناك خلاف حول المسائل المادية. عرض أولمبيك آسفي كان أحسن من عرض الرجاء.

هل صحيح أخلفت وعدك لهم؟
لا، لم أتفق معهم حول المسائل المادية. كان لي الشرف أن ألعب لفريق من حجم الرجاء. وهو فريقي الأم. وكان له الفضل في ما وصلت إليه، شأنه شأن وداد فاس، الذي لن أنسى فضله علي وفضل الجمهور والرئيس والمكتب المسير والمدرب أمين بنهاشم الذي كان له دور كبير في اللعب بالقسم الأول. وأتمنى من جمهور وداد فاس أن يتفهم موقفي، ويعرف أن عمر اللاعب في الملاعب قصير، وعليه ضمان مستقبله.

اتفقت مع أولمبيك آسفي لما كان المدرب هو يوسف المريني، والآن تغير المدرب، كيف تعلق على الأمر؟
ليس لدي مشكل. المسؤولون هم من اتصلوا بي، بعد أن اقتنعوا بأدائي منذ مدة. أنا لاعب محترف، وجاهز للعب تحت إشراف أي مدرب.

ما هي أهدافك مع أولمبيك آسفي؟
أنا عازم على لعب موسم في المستوى، والانضمام إلى المنتخب الوطني، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن جمهور أولمبيك آسفي والمكتب المسير الذي وضع ثقته في.

ما رأيك في الطريقة التي تتم بها الانتدابات في الأندية المغربية؟
مكتب أولمبيك آسفي تعامل معي بطريقة احترافية. اتفقت معهم على عقد لثلاث سنوات، وأعتقد أن الطريقة كانت احترافية.

ما طبيعة الاتصالات التي تلقيتها من فرق أخرى؟
كانت هناك اتصالات هاتفية من فرق كالمغرب الفاسي والمغرب التطواني، أما الرجاء فكان هناك لقاء مباشر مع الرئيس محمد بودريقة، الذي تعامل معي بطريقة احترافية. وأريد أن أشكر المدرب امحمد فاخر، الذي وثق في مؤهلاتي ووضعني ضمن اللاعبين الذين فكر في التعاقد معهم.

أجرى الحوار: عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى