fbpx
الرياضة

الـقـسـم الثـانـي … مـعـقـل الـراسـيـنـغ

رغم تألقه سنوات بعد الاستقلال، ولعبه في القسم الأول، ظل الراسينغ البيضاوي حبيس القسم الثاني لسنوات طويلة بعد ذلك، إلى موسم 2000/2001، عندما لعب لأول مرة في القسم الأول، بعد موسم قوي ومتعب في القسم الثاني، تمكن من خلاله الفريق من الصعود، بعد تحقيقه لنتائج جيدة. ورغم الصعود لم ينجح الراسينغ في ضمان مكانته لمدة أطول، ليعود إلى القسم الثاني في الموسم الموالي، جامعا 26 نقطة، من أربعة انتصارات و14 تعادلا، وانهزم في 12 مباراة.
منذ 2001، ظل الراسينغ في القسم الثاني عاجزا عن الصعود إلى القسم الأول، إذ حاول في سنوات كثيرة العودة إلى قسم الأضواء دون أن يتمكن من ذلك. سنوات قاتل على الصعود إلى آخر رمق، وسنوات وجد نفسه قابعا في الرتب الأخيرة، يصارع لتفادي النزول إلى أقسام الهواة، الذي ظل الشبح الذي يهدد الفريق لمواسم عديدة.
في موسم 2008/2009 ظل الفريق أقرب إلى الرتب الأولى، محاولا تحقيق الصعود، قبل أن ينهار، وينهي الموسم في الرتبة السادسة، على بعد 11 نقطة من الرتبة المؤدية إلى القسم الأول.
محاولات الراسينغ للصعود تواصلت في السنوات الأخيرة، ففي موسم 2005/2006، كان الفريق من جديد على عتبة الصعود، بعد أن أنهى الموسم في الرتبة الرابعة برصيد 45 نقطة، على بعد 13 نقطة من الرتبة المؤدية إلى القسم الأول. سنوات تألق لن تخفي أخرى، كان الفريق فيها على مشارف مغادرة القسم الثاني، بعد سنوات صعبة، كان آخرها الموسم الماضي، عندما أنهى الراسينغ الموسم في الرتبة 10 برصيد 36 نقطة، ثم الموسم الحالي الذي ظل الفريق فيها حبيس الرتب الأخيرة حتى الدورات الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى