fbpx
اذاعة وتلفزيون

شعبان … “الضوء الشارد” ينطفئ

الفنان المصري قدم إلى الفن من الرياضة وكان يحضر لعودته من “عش الدبابير”

غيب الموت، أول أمس (الأحد)، الفنان المصري يوسف شعبان، بعد أن فارق الحياة عن سن ناهز التسعين، إثر إصابته بوباء كورونا.
وقاوم الفنان المصري تبعات إصابته بالوباء، قبل أزيد من أسبوع، إذ نقل إثرها إلى العناية المركزة، بعد أن دخل في غيبوبة، كما انتشرت إشاعة وفاته أكثر من مرة، ليتحقق الخبر فعلا، ويغادرنا شعبان بعد مسار فني جاوز ستين عاما.
وقدم شعبان إلى مجال الفن من الرياضة إذ وقع على مسار لافت في بداياته في مجال المبارزة، كما التحق بكلية الحقوق، لينضم إلى فرقة مسرحية كانت تضم مجموعة من الأسماء منها المخرج سعد أردش، والممثل والمخرج كرم مطاوع، ونجيب سرور، وحمدي غيث، وكانوا يحضرون لمسرحية “هاملت”.
واستطاع شعبان أن يفرض حضوره فنصحه زملاؤه بالالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية لصقل موهبته، بعد أن ينتهي من الدراسة في الكلية. وفعلاً، مضى إلى المعهد وتفرغ له. وأثناء دراسته، كانت الخطوة الأولى للتمثيل من خلال فيلم “في بيتنا رجل” مع الفنان الراحل عمر الشريف والمخرج بركات.
تخرّج يوسف بعد الفيلم الأول له، وعمل مع شادية في فيلم “المعجزة”، وأعجبت الفنانة بموهبته وأهلته للمشاركة معها في فيلم “معبودة الجماهير” إلى جانب الراحل عبد الحليم حافظ.
وتوالت أعمال شعبان السينمائية، ومن أهمها “نساء ضد القانون”، و”المرأة الحديدية”، و”حمام الملاطيلى”، و”حكمت المحكمة”، و”الرصاصة لا تزال في جيبي”، و”زقاق المدق”، و”ميرامار”. وكان آخر فيلم قدمه عام 2016 وهو “المشخصاتي 2”.
ورغم التألق الذي حققه شعبان في السينما، إلا أن إلا أن التلفزيونية خطفته وقدم فيها أعمالاً وشخصيات مهمّة، مثل شخصية “سلامة فراويلة” في مسلسل “المال والبنون”، و”وهبي السوالمي” في “الضوء الشارد”، و”حافظ رضوان” في “الشهد والدموع”، واللواء “محسن ممتاز” في “رأفت الهجان”، والأستاذ يوسف في “الحقيقة والسراب”،
وكان لشعبان أيضا حضور خاص في الأعمال التاريخية، إذ شارك في أعمال من قبيل “محمد رسول الله” و”الكعبة المشرفة”، و”عنترة” و”الزير سالم” و”الأزهر الشريف منارة الإسلام” و”محمد رسول الله إلى العالم”، وغيرها. كما شارك في أكثر من عشرين عملاً مسرحياً، لعل أشهرها “رابعة العدوية”، و”شيء في صدري”، وما يزيد عن 15 عملاً إذاعياً.
وتوارى حضور الفنان الراحل خلال السنوات الأخيرة، ليبتعد عن الأضواء، قبل أن تعرض عليه المشاركة في مسلسل “سيف الله” الذي يرصد حياة الصحابي خالد بن الوليد، إلا أن العمل واجه مشاكل إنتاجية عديدة، وتلقى عرضا من المخرج أحمد خالد موسى والمنتج صادق الصباح للمشاركة في مسلسل “عش الدبابير” الذي يقوم ببطولته عمرو سعد ومصطفى شعبان، وبدأ فعليا تصوير أول مشاهده فيه، إلا أن الموت لم يمهله لتحقيق هذه العودة الفنية.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى