fbpx
وطنية

حمضي: لا خوف من جرعتين متقاربتين

قلل الطيب حمضي، من خطورة تلقي جرعتين متتاليتين من اللقاح المضاد ل»كورونا»، مثلما وقع في حالة مواطنين من شيشاوة وبرشيد، سواء على مستوى الأمان، إذ أكد أن أقصى ما يمكن أن يحدث في مثل هذه الحالات، هو أعراض جانبية أشد من تلك التي تسجل لدى تلقي جرعة واحدة، مثل الالتهاب في موقع الحقنة أو الحمى الشديدة، أو على مستوى الفعالية، على اعتبار أن الجسم تم تزويده بمضادات الأجسام لمحاربة الفيروس، بغض النظر عن تقارب الجرعتين، لكنه شدد على ضرورة الحرص الشديد في عملية التلقيح وعلى أهمية مراقبة الأشخاص الذين تعرضوا إلى مثل هذه الحوادث.
وقال الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، في اتصال مع «الصباح»، إن الدراسات حول خطورة تلقي جرعتين متقاربتين من لقاح ما، غير متوفرة، لأنها غير ممكنة أخلاقيا، لكن بالعودة إلى بعض الحوادث المشابهة، يمكن القول إنها لا تشكل أي خطر، إذ سبق منح أربع جرعات متقاربة من اللقاح لأطفال رضع دون أن يحدث لهم شيء، مضيفا أن التجارب السريرية التي أنجزت للتأكد من فعالية اللقاح، لجأت إلى تجريب جرعات مضاعفة أكثر من أربع مرات مثلا دون أن يتم تسجيل أي خطورة تذكر، مثلما تم تخفيف الجرعات أيضا خلال هذه التجارب قبل التوصل إلى النتيجة النهائية التي على أساسها يتم تلقيح المواطنين اليوم.
وفتحت السلطات أول أمس (الخميس)، تحقيقا في ظروف وملابسات تلقي مواطنين جرعات مضاعفة من اللقاح المضاد ل»كورونا»، من أجل تحديد المسؤوليات القانونية المترتبة عن ذلك. ويتعلق الأمر بمواطنة من برشيد تبلغ من العمر 65 سنة، ومواطن من شيشاوة ظهر في مقطع «فيديو» يؤكد تلقيه جرعتين متتاليتين بأحد مراكز التلقيح التابعة للإقليم.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى