fbpx
الرياضة

الأشبال يضربون بقوة ويصطدمون بتونس

البعثة المغربية تعود إلى نواذيبو استعدادا لمباراة الربع

ضرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، موعدا مع نظيره التونسي، بعد غد (الجمعة)، انطلاقا من الخامسة، لحساب ربع نهائي كأس إفريقيا للشباب، التي تحتضنها موريتانيا إلى غاية سادس مارس المقبل.
وجاءت مواجهة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة أمام نظيره التونسي، بعد أن حل الأشبال في الرتبة الأولى في المجموعة الثالثة، بفوزهم على تنزانيا بثلاثة أهداف لصفر، وهزيمة غانا أمام غامبيا بهدفين لواحد، في المباراتين اللتين جرتا، مساء أول أمس (الاثنين)، لحساب الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.
وتقدم المنتخب الوطني للشباب في الدقيقة الرابعة من ضربة جزاء نفذها بنجاح المهدي مباريك، لاعب الفتح الرياضي، ثم أضاف زميله محمد أمين الساهل، لاعب أكاديمية محمد السادس، الهدف الثاني في حدود الدقيقة الثامنة، قبل أن يختتم أيوب مولوع، لاعب الفتح الرياضي، النتيجة بهدف ثالث في الدقيقة 13.
وأنهى المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة دور المجموعات، بصدارة المجموعة الثالثة برصيد سبع نقط، سجلها من فوزين وتعادل، في الوقت الذي حل المنتخب الغامبي ثانيا، مستفيدا من فوزه على المنتخب الغاني بهدفين لواحد، ويرفع رصيده إلى أربع نقط، ثم المنتخب الغاني بالرصيد ذاته من النقط، مع أفضلية لغامبيا، بحكم فوزها في الجولة الأخيرة من دور المجموعات على غانا، وحل المنتخب التنزاني في الرتبة الأخيرة برصيد نقطة فقط.
ويخوض المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة مباراة تونس، بعد غد (الجمعة)، بالملعب الرئيسي لنواذيبو، انطلاقا من الخامسة، إذ تعتبر المواجهة الثانية في أقل من ثلاثة أشهر، بعد أن سبق لهما أن التقيا في التصفيات الخاصة بمنطقة شمال إفريقيا، التي احتضنتها تونس في دجنبر الماضي، وانتهت المواجهة بالتعادل دون أهداف، في مباراة عرفت سيطرة مطلقة للأشبال.

مباريات قوية في ربع النهائي

أسفرت نتائج الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثالثة، التي منحت الصدارة للمنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، عن مواجهات قوية في ربع النهاية.
وتعد مباريات ربع النهاية بفرجة ممتعة لعشاق كرة القدم الإفريقية، فبعد أن تبين خوض المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، ديربي مغاربيا أمام نظيره التونسي، فإن هناك مباريات قوية أسفرت عنها نتائج مباريات المجموعتين المتبقيتين، أبرزها المواجهة بين المنتخب الكامروني، متصدر المجموعة الأولى أمام نظيره الغاني، ثالث المجموعة الثالثة، بالملعب الأولمبي بنواكشوط، غدا (الخميس)، انطلاقا من الخامسة، ويواجه المنتخب الغامبي إفريقيا الوسطى، بعد غد (الجمعة)، انطلاقا من الثامنة.
ويواجه منتخب بوركينافاسو، متصدر المجموعة الثانية، نظيره الأوغندي صاحب الرتبة الثانية في المجموعة الأولى، غدا (الخميس)، انطلاقا من الثامنة بملعب الشيخ ولد بيدبا.
وتلقى منتخب موريتانيا، البلد المضيف للتظاهرة، ضربة قوية بخروجه من دور المجموعات، إذ كان يعول على نتائج المجموعة الثالثة، التي تضم المنتخب الوطني، من أجل مساعدته في الصعود إلى ربع النهاية، إلا أن هزيمة غانا أمام غامبيا، عجلت بخروجه من المنافسة مبكرا.

ثلاث حصص للتحضير لتونس

توجه المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة إلى نواذيبو، مساء أمس (الثلاثاء)، من أجل مواصلة استعداداته لمباراة تونس، لحساب ربع نهاية كأس إفريقيا للشباب، التي تحتضنها موريتانيا إلى غاية 6 مارس المقبل.
وخاض المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة حصة إعدادية، صباح أمس (الثلاثاء)، بالفندق الذي يقيم به، ركز من خلالها على استعادة اللياقة البدنية، إذ اكتفى ببرمجة حصة بقاعة تقوية العضلات، بالنظر إلى المجهود، الذي بذلوه في مباراة تنزانيا، أول أمس (الاثنين).
ويجري المنتخب الوطني للشباب أول حصة إعدادية له بنواذيبو، صباح اليوم (الأربعاء)، ثم يختتم الاستعدادات بإجراء آخر حصة، غدا (الخميس)، في التوقيت نفسه للمباراة، بعد أن ارتأى زكرياء عبوب، مدرب المنتخب، منح فرصة أكبر للاعبين، من أجل استعادة لياقتهم البدنية، سيما أن دور المجموعات، عرف خوضهم مباراة كل ثلاثة أيام.
من جهة ثانية، يتواصل غياب أسامة ترغالين، لاعب مارسيليا الفرنسي، عن المنافسة، بعد أن جاءت نتائج الفحص، الذي خضع له إيجابية، إذ يعول عليه زكرياء عبوب، للعودة إلى المنافسة، علما أن اللاعب يواصل تحضيره بالعيون، استعدادا لالتحاقه في أي لحظة ببعثة المنتخب الوطني بنواذيبو.

عبوب: مباراة ديربي

مدرب الأشبال عبر عن ارتياحه لعدم إصابة أي لاعب أمام تنزانيا
قال زكرياء عبوب، مدرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، إن اللاعبين حققوا الأهم بالفوز على تنزانيا بثلاثة أهداف لصفر في المباراة، التي جمعتهما أول أمس (الاثنين)، بنواكشوط في الجولة الأخيرة من تصفيات المجموعة الثالثة لكأس أمم إفريقيا، المقامة حاليا في موريتانيا.
وأضاف عبوب في الندوة الصحافية، المنعقدة في أعقاب المباراة، أن المنتخب الوطني قدم أداء جيدا واستحق الفوز عن جدارة، بفضل النجاعة الهجومية، التي غابت عن مباراتي غامبيا وغانا، على حد تعبيره.
وأكد عبوب أن مباراة تنزانيا سارت وفق ما خطط لها، من خلال المبادرة نحو الهجوم منذ انطلاقتها، أملا في افتتاح التسجيل مبكرا، وتابع “كنا مطالبين بالتسجيل حتى لا تصعب المباراة، خصوصا أن منتخب تنزانيا كانت تحدوه رغبة قوية في الفوز، أملا في التأهل بدوره، إلا أننا حققنا مرادنا بالفوز وتصدر المجموعة”.
وعبر مدرب المنتخب الوطني عن ارتياحه لعدم تعرض لأي لاعب للإصابة أثناء المباراة، مشيرا إلى أن جميعهم في صحة جيدة، ويشرعون اليوم (الأربعاء) للتحضير لمباراة تونس بعد غد (الجمعة) بنواذيبو.
وبخصوص حظوظ الأشبال أمام نسور قرطاج في ربع نهاية كأس “كاف”، اعترف عبوب بصعوبة هذه المباراة، مشيرا إلى أنها ستكون مختلفة عن سابقاتها، بما أنها ستحدد المتأهل إلى المربع الذهبي، وزاد قائلا “سنحضر لمنتخب تونس كما ينبغي، كما أننا نعرف جيدا مكامن قوته وضعفه، بعدما سبق لنا مواجهته في التصفيات المؤهلة. أعتقد أننا سنكون أمام ديربي مغاربي صعب وقوي”.
ولم يخف عبوب إمكانية الاعتماد على جميع اللاعبين الأساسيين أمام تونس، متمنيا أن تمر الاستعدادات في ظروف جيدة.

غضب تونسي بسبب أداء النسور

يتسلحون بـ 7 محترفين لهزم الأشبال
تعرض المنتخب التونسي لانتقادات، عقب الخسارة أمام إفريقيا الوسطى بهدفين لواحد في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية لكأس أمم إفريقيا، المقامة حاليا في موريتانيا.
ورغم تأهل المنتخب التونسي إلى ربع نهاية «كان» موريتانيا، بعد حلوله ثانيا في مجموعته، إلا أن الصحافة التونسية اعتبرت الخسارة مذلة أمام منتخب متواضع على حد تعبيرها، مشيرة إلى أن مواجهة المنتخب المغربي في ربع النهاية ستكون في غاية الصعوبة، بالنسبة إلى أشبال المدرب ماهر الكنزاري.
ووفق إفادة التقارير الإعلامية التونسية، فإن المنتخب التونسي مطالب بتجاوز عقبة نظيره المغربي رغم صعوبة المهمة، بالنظر إلى توفره على محترفين جيدين. وينتظر أن يعتمد ماهر الكنزاري على جميع لاعبيه الأساسيين، بمن فيهم سبعة محترفين في مختلف الدوريات الأوربية، أملا في تحقيق إنجاز تاريخي بالنسبة إلى الكرة التونسية.
ومن المقرر أن يحل المنتخب التونسي، اليوم (الأربعاء)، بنواذيبو، للتحضير للمباراة التي تجمعه بالمنتخب الوطني بعد غد (الجمعة) بالملعب الرسمي، على أن يخوض حصتين تدريبيتين للوقوف على جاهزية لاعبيه، قبل مواجهة أشبال المدرب زكرياء عبوب.
إنجاز: صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى