fbpx
حوادث

10 سنوات لملياردير متهم بمحاولة القتل

أطلق النار من بندقيته على مروج مخدرات وزور إشهادا واختفى عن الأنظار بعد استفادته من السراح

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، أول أمس (الخميس)، بإدانة ملياردير يتحدر من بوسكورة، غيابيا، بعشر سنوات سجنا نافذا، بتهمة محاولة قتل مروج خمور بعدما أطلق عليه رصاصتين من بندقية صيد، مع أدائه للطرف المدني، تعويضا قدره 160 ألف درهم.
واختفى الملياردير عن الأنظار بعد أن منحه قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف السراح المؤقت، بناء على إشهاد تنازل عن المتابعة يحمل توقيع المروج، اتضح في ما بعد أنه مزور، بحكم أن المشتكي يوم تاريخ تحرير التنازل كان يقضي عقوبة في سجن عكاشة، ليجد الملياردير نفسه موضوع متابعة ثانية أمام قاضي التحقيق بالمحكمة الزجرية بتهمة التزوير.
وتسارع عائلة المروج إلى إصدار قرار إغلاق الحدود في وجه الملياردير بعد النطق بالحكم، خوفا من فراره إلى الخارج، سيما أن جهات نافذة حاولت الضغط على القضاء لطي الملف نهائيا.
وتعود تفاصيل القضية، عندما دخل الملياردير في خلاف مع مروج الخمور، فاستل بندقيته وأطلق رصاصتين عليه، تمكن المروج من تفاديهما، إلا أن شظاياهما أصابت جسده.
واستنفرت الواقعة عناصر الدرك الملكي، التي حجزت الرصاصتين، وبعد تعميق البحث، أحالت الملياردير والضحية على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، الذي أمر بإيداع المروج سجن عكاشة لصدور مذكرات بحث في حقه، وإحالة المتهم على قاضي التحقيق.
حاول الملياردير لدفع تهمة محاولة القتل العمد عنه، الحصول بأي وسيلة على رخصة “قتل الكلاب الضالة ” من قائد الملحقة التي ينتمي إليها، للادعاء أن الرصاصتين اللتين حجزتهما عناصر الدرك أثناء تحقيقها في الملف، استعملتا أثناء مشاركته في قتل الكلاب الضالة، إلا أن خطته باءت بالفشل بعد رفض ممثل السلطة المحلية تسليمه الشهادة.
وراهن الملياردير لتفادي الاعتقال والمتابعة، على إقناع عائلة الضحية بتحرير تنازل لفائدته، دون جدوى، بعد أن تمسكت بمتابعته قضائيا، ما دفعه إلى تزوير إشهاد يحمل توقيع مقاطعة ببرشيد، يدعي فيه أن المروج تنازل عن متابعته، سلمه إلى قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف، فاستفاد من السراح المؤقت دون أي تدبير وقائي، من قبيل سحب جواز السفر أو كفالة مالية، قبل أن يختفي عن الأنظار.
وأمام هذه التطورات، تقدم دفاع المروج بملتمس إخضاعه للخبرة الطبية الشرعية، للوقوف على حجم الإصابة التي تعرض لها بعد محاولة قتله ببندقية صيد، وهو الدفع الذي أيده الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، فأكدت الخبرة تورط الملياردير في جناية محاولة القتل، لتحال القضية على الغرفة الجنائية الابتدائية، التي اقتنعت بالمنسوب إليه وأدانته بعشر سنوات سجنا نافذا.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى