fbpx
وطنية

اتحاد “الباطرونا” يكشف خارطة طريق

ألزمت الحكومة الإدارات والجماعات المحلية، بمقتضى المرسوم التطبيقي رقم 349-12-2، المتعلق بالصفقات العمومية، باحترام الأفضلية الوطنية في الصفقات التي تعلن عنها، أي تفضيل المقاولات الوطنية لإنجاز المشاريع التي تعتزم القيام بها، لكن المرسوم لا يشمل المقاولات العمومية، علما أن نفقات استثمارها ستتجاوز، خلال السنة الجارية، 81 مليار درهم. وطالب شكيب العلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، في تدخله خلال ندوة صحافية لتقديم أولويات «الباطرونا» في 2021، بضرورة إدماج المقاولات العمومية ضمن مؤسسات الدولة الملزمة باحترام الأفضلية الوطنية، ما سيمكن القطاع الخاص من عرض هام وسيساهم في تطوير تنافسية المقاولة الخاصة. وحدد الاتحاد العام ست أولويات سيعمل على التشاور بشأنها مع السلطات العمومية. ويتعلق الأمر، إضافة إلى مسألة الأفضلية الوطنية بالنسبة إلى المقاولات العمومية، بإنشاء صندوق لإعادة تشكيل الموارد الذاتية. وتتعلق الأولوية الثالثة بتسريع وتيرة الإصلاح الإداري وتبسيط المساطر الإدارية وتوسيع دائرة الحكومة الإلكترونية، وهمت الأولوية الرابعة إنعاش المنتوجات المحلية عبر الطلبات العمومية والأفضلية الوطنية، واعتماد علامة «صنع في المغرب» لتمييز المنتوجات المصنعة محليا. ويمثل تشجيع التشغيل الأولوية الخامسة، وتطرقت الأولوية السادسة إلى القطاع غير المهيكل، إذ طالب الاتحاد العام باعتماد مقاربة مزدوجة، من خلال مواكبة الوحدات الإنتاجية الصغيرة لمساعدتها على الاندماج في القطاع المهيكل.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى