fbpx
الرياضة

الإفراج عن لامين دياك مقابل 500 مليون

رفعت السلطات الفرنسية الحظر المفروض على السنغالي لامين دياك، رئيس الاتحاد الدولي السابق لألعاب القوى، لمغادرة التراب الفرنسي، رغم أنه محكوم عليه بأربع سنوات سجنا، منها سنتان موقوفتا التنفيذ.
وأعلنت وسائل إعلام فرنسية أن الحظر المفروض على رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى سابقا، بعد اتهامه بقضايا رشوة في ملف المنشطات الروسي، رفع بشكل مؤقت، وأن بإمكانه العودة إلى بلاده.
وأوضحت وسائل الإعلام ذاتها أن لامين دياك متابع أيضا في قضايا رشوة، مرتبطة بالألعاب الأولمبية التي أقيمت بريو دي جانيرو في 2016، وأولمبياد طوكيو المقرر إجراؤه الصيف المقبل، ولها علاقة أيضا بملف المنشطات، الذي أسال الكثير من الحبر على المستوى العالمي، وأحدث رجة حول مصداقية ألعاب القوى العالمية.
وحسب المصادر ذاتها، فإن السنغالي دياك ملزم بدفع كفالة مالية تصل إلى 500 ألف أورو، من أجل الإفراج عنه، الشيء الذي دفع محاميه إلى جمع التبرعات، لمساعدته على العودة إلى بلاده، بعد أن قضى خمس سنوات بفرنسا، من أجل محاكمته رفقة نجله ومستشاره القانوني، اللذين قررا عدم المثول أمام المحاكم الفرنسية، رغم إصدار مذكرة بحث في حقهما.
وذكرت المصادر نفسها أن لامين دياك استأنف قرار إدانته بتلقي رشاو من قبل مسؤولين روسيين، من أجل تبرئة ذمته، بعد سنوات قضاها على رأس الاتحاد الدولي.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى