الرياضة

الرجاء فرض علي غرامة فاقت منحة التوقيع

برابح عميد نهضة بركان قال إنه لن يلعب لفريق آخر غير الفريق البركاني وإنه يلقى معاملة جيدة

قال عبد المولى برابح، نجم وعميد نهضة بركان لكرة القدم، إنه لن يلعب في المغرب لفريق آخر غير الفريق البركاني، وإنه لقي فيه معاملة جيدة. وأوضح برابح، في حوار مع “الصباح الرياضي”، أن عقده مستمر لموسم آخر، مضيفا أنه يأمل تعزيز صفوف الفريق بلاعبين آخرين من أجل المنافسة على اللقب الموسم المقبل. وتحدث برابح عن فريقه السابق الرجاء الرياضي، قائلا إن علاقته كانت جيدة مع اللاعبين والمدرب والجمهور، وليس كذلك مع المكتب المسير، الذي لم يؤد له مستحقاته، وفرض عليه غرامة أكبر من منحة توقيعه، على حد تعبيره. وفي ما يلي نص الحوار:

 ظهرت بشكل قوي في مباراة الرجاء، هل كان لك حافز خاص لأنه فريقك السابق؟
 إنها مباراة مهمة. استعددت لها بشكل جيد. وحاولت أن أسعد جمهورنا.

 فريقكم كان مهددا بالنزول إلى القسم الثاني، ثم أصبح يقف في وجه أغلب الفرق، ماذا تغير؟
 تغيرت عدة أشياء. بعض العناصر لم تنسجم مع الفريق في البداية. إضافة إلى أن تغيير المدرب كان له أثر إيجابي، وجاء بلاعبين قدموا الإضافة، كما أن الفريق يستفيد من معسكرات إعدادية بالرباط.

 وأنت أيضا استعدت مؤهلاتك مع نهضة بركان؟
 أولا لأنه فريقي، والجميع قريب مني، ويعرف عقليتي. والمسؤولون يتعاملون معي جيدا، وأهل بركان تعاملوا معي بطريقة لم أجدها في فرق أخرى.

 ماذا عن مستقبلك، هل ستستمر مع نهضة بركان؟
 نعم، وعقدي مستمر لسنة أخرى.

 هل تلقيت بعض العروض؟
 هناك فعلا عروض، لكن أفضل البقاء بنهضة بركان. الرئيس فوزي لقجع تعامل معي بشكل جيد، وأيضا نائب الرئيس مجيد مطران، والجميع تعاملوا معي جيدا. تفكيري هو أنني لن ألعب لفريق آخر في المغرب غير نهضة بركان. أفضل أن أبقى في الفريق، ويأتي لاعبون آخرون، من أجل اللعب على البطولة الموسم المقبل.

 لعبت في أربعة فرق وأنت في سن صغيرة، هل يكفي أن تكون موهوبا لتكون لاعبا ناجحا؟
 الموهبة شيء ضروري، لكن لا بد أن تكون للاعب رغبة كبيرة في لعب كرة القدم. منذ الصغر والكرة بالنسبة إليه “بلية”، حتى في عطلة ليوم أو يومين يجب أن ألمس الكرة.

 لماذا لم تستمر مع الرجاء؟
 أنا من قررت مغادرة الرجاء. لم أكن مرتاحا لعدة أسباب.

 ما هي هذه الأسباب؟
 كانت لي علاقة جيدة مع المدرب واللاعبين والجمهور، فقط كان لي خلاف مع المكتب المسير.

 هل بسبب المستحقات المالية؟
 بطبيعة الحال. أديت واجبي، وكان عليهم أن يؤدوا واجباتهم.

 لماذا لم تطالب بمستحقاتك عن طريق الجامعة؟
 لا أريد الوصول إلى هذه الأشياء. إضافة إلى أنه في إحدى المرات فرضوا علي غرامة مالية خيالية، ربما أكبر من منحة التوقيع. في بعض اللحظات يحتاج اللاعب إلى أن يلقى معاملة جيدة، حتى يستطيع تقديم ما لديه.

 تلقيت تكوينك الكروي في برشلونة، هل تفكر في اللعب لفرق كبيرة في الخارج؟
 بطبيعة الحال. أفكر أن ألعب في فرق كبيرة، عندما أشاهد أي فريق في التلفزيون أقول إنني قادر على اللعب فيه.

 لماذا لم تستمر مع برشلونة؟
 كنت في برشلونة لخمس سنوات. كنت هدافا في ثلاث مرات. اتصلت بي فرق هناك، ولما كنت قريبا من التوقيع طلبوا مني أن أكون حاصلا على الجنسية الاسبانية، ولما كنت في عطلة في المغرب، وقعت صدفة للنادي القنيطري باقتراح من أخي والمدرب عبد العزيز كركاش. ومنذ ذلك الوقت كانت انطلاقتي في المغرب، وبعدها لعبت للرجاء والمغرب الفاسي، والآن أنا في فريق مدينتي نهضة بركان.

 تلعبون خارج ملعبكم، كيف تتعاملون مع هذا الوضع؟
 لو كنا نلعب في مدينتنا لكنا في المركز الثالث أو الرابع. في الموسم المقبل سنلعب في مدينتنا، وهذا ما يجعلني أفضل البقاء مع الفريق.

 ألـم تفـكـروا فــي مـا قـيـل قـبـل مـبـاراتـكـم أمـام الـرجـاء؟
 هذا هو ما جعلني أدخل المباراة وأنا أريد أن أعطي كل ما في وسعي. لعبت بأكثر من مائة في المائة من مؤهلاتي. سمعنا كثيرا من القيل والقال، والحمد لله كنا في المستوى.

 ابتعدت عن المنتخب الوطني الأولمبي الذي يشرف عليه بيم فيربيك، ما هو السبب؟  
 واجبي أقوم به. ولم أعرف السبب.

 وماذا عن تجربة المنتخب الأول الذي شاركت معه في أحد المعسكرات؟
 أتمنى أن تتكرر التجربة. أي لاعب يريد أن يفرض نفسه في المنتخب الوطني.

 كيف ترى الاعتماد على اللاعب المحلي؟
 جيد، بطبيعة الحال. اللاعب المحلي يكون متحمسا أكثر، ويدافع أكثر عن قميصه.

 تواجه شقيقك محمد، لاعب الوداد، في عدد من المباريات، هل تكون لذلك حساسية ما؟
 بطبيعة الحال. في الأسبوع التي يسبق المباريات، نتكلم في ما بيننا، وأتحداه ويتحداني، وحتى عندما يكون كل واحد منا في حافلة فريقه نحو الملعب نتبادل الرسائل الهاتفية، أقول له سأفوز عليك ويقول لي إنه هو من سيفوز.

 يقال إنك لاعب متهور، ولو لا ذلك لكنت في مستوى أكبر، كيف ترد على ذلك؟
 في المغرب، نصدق كل كلمة خاطئة، وكل شخص ينقلها إلى آخر. عندما أقوم برد فعل، فإن ذلك يكون من أجل حقوقي ومستحقاتي. لا أحد يشتغل مجانا. السيارة لن تتحرك دون بنزين. في الأول يقدمون لك وجها، وبمجرد توقيع العقد يعطونك وجها آخر. أنا بركاني ولا أعرف إلا الصدق والالتزام ب”الكلمة”، عندما يعطيني شخص وعدا أنتظر أن يفي به، وعندما أعد بشيء أفي به. وأنا اجتماعي. أعيش حياتي طبيعية مع الناس.

أجرى الحوار: عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق