fbpx
حوادث

5 سنوات لمروج مخدرات

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة، الثلاثاء الماضي، بمؤاخذة مروج للمخدرات في عقده الرابع، من ذوي السوابق القضائية، وحكمت عليه ب5 سنوات حبسا نافذا، بعد متابعته في حالة اعتقال من قبل وكيل الملك، بجنحة الحيازة والاتجار في المخدرات وترويج الخمور بدون رخصة، وإخفاء أشياء متحصل عليها من جنحة.
وجاء إيقافه من قبل عناصر الدرك الملكي بسيدي بوزيد، بعد ورود هويته في العديد من المساطر المرجعية، صادرة عن المركز القضائي للجديدة، إثر إيقاف عدد من المستهلكين المدمنين واعترافهم بمزودهم من المخدرات والقنب الهندي، وكذا مسكر ماء الحياة.
وجاء اعتقال المتهم من قبل عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لسيدي بوزيد، بعد توصلها بمعلومات دقيقة بوجوده بأحد الدواوير القريبة من مركز مولاي عبد الله، على متن دراجة نارية، فتعقبته عناصر الدرك الملكي، وتمت مباغتته بعدما حاول الفرار والتخلص من كميات مهمة من الشيرا والكيف، كانت بحوزته، إذ نجح الدركيون في شل حركته وتصفيده واقتياده لمركز الدرك الملكي بسيدي بوزيد.
وبعد إشعار النيابة العامة، أمرت بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم. وخلال البحث معه، اعترف أنه عاد مجددا لترويج المخدرات بعدما غادر السجن بسبب الجرم نفسه، مضيفا أنه كان يتواصل مع زبنائه من المدمنين عبر الهاتف، ويعمل على إيصال البضاعة المحظورة على متن دراجة نارية لا تتوفر على أوراق ثبوتية. وبعد إتمام البحث أحيل على وكيل الملك، إذ اعترف أمامه بالتهم الموجهة إليه، حيث قرر إيداعه السجن المحلي، ومتابعته في حالة اعتقال وإحالته على الغرفة الجنحية التلبسية لمحاكمته. وخلال أطوار المحاكمة عن بعد، وأثناء مناقشة الملف أكد تصريحاته المدلى بها خلال أطوار البحث والاستنطاق، وبعد المناقشة والتأمل قررت هيأة الحكم مؤاخذته حسب المنسوب إليه.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى