fbpx
حوادث

محاكمة “الطراكس” في 28 يناير

قررت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، متابعة  “الشيخة” فاطمة الزهراء، المعروفة بلقب “الطراكس”، في حالة سراح، مقابل كفالة مالية قدرها خمسة آلاف درهم، وتحديد 28 يناير الجاري، موعدا لأولى جلسات محاكمتها، على خلفية خرقها حالة الطوارئ الصحية، بإحياء حفل خطوبتها بحضور عشرات المدعوين.
ومثلت “الطراكس”، الاثنين الماضي، أمام نائب وكيل الملك لدى ابتدائية  مراكش، في حالة سراح، إذ جرى الاستماع إليها من قبل النيابة العامة، فيما تقررت عدم متابعة والدتها، في القضية ذاتها.
واعتقلت مصالح الأمن بمراكش، “الطراكس”، رفقة والدتها، بعد ضبطها بصدد إحياء حفل خطوبتها، داخل شقة بحي رياض السلام بمقاطعة كليز، في خرق لحالة الطوارئ الصحية المعلنة ببلادنا تفاديا لانتشار وباء كورونا، قبل أن يجري إطلاق سراحها بعد الاستماع إليها في محضر رسمي.
ولم تتمكن المغنية الشعبية من إقامة حفل خطوبتها، بحضور زوجها المستقبلي المتحدر من إحدى دول الخليج، غير أنها بالمقابل، قامت بدعوة عشرات المدعوين لحضور الحفل الذي أحيته فرقة شعبية، في خرق تام للتدابير الاحترازية، التي اتخذتها السلطات العمومية للحد من انتشار وباء كورونا، ما دفع  السلطة المحلية بمعية رجال الأمن، إلى التدخل ومداهمة مكان الحفل واتخاذ الإجراءات اللازمة في حق المخالفين. 
وجرى نقل لقطات من الحفل مباشرة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ما استفز رجال السلطة المحلية والأمن الوطني الذين قاموا بمداهمة الشقة، التي كانت تحتضن حفل الخطوبة، ليجري ضبط المدعوين منخرطين في الرقص و”الحيحة”، دون احترام الظروف الاحترازية الموصى بها، من قبل السلطات العمومية.
ولم يكمل ضيوف  “الطراكس” الحفل، بسبب حضور رجال السلطة المحلية والأمن الوطني الذين فضوا التجمع، غير أن عملية “الغرامة” ظلت مستمرة  بعد أن وجد المدعوون أنفسهم مضطرين لدفع غرامة قدرها 300 درهم، بسبب خرق حالة الطوارئ الصحية، ما جنبهم الاقتياد إلى مقر الدائرة الأمنية، من أجل تحرير محضر بالمخالفة والتقديم أمام المحكمة، فيما لم تسلم “الطراكس” ووالدتها من هذا الإجراء، باعتبارها منظمة الحفل.

عادل بلقاضي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى