fbpx
الرياضة

الإضراب يتواصل بطنجة

مليار ونصف مليار قيمة المستحقات والمشجعون يدخلون على الخط
دخل لاعبو اتحاد طنجة يومهم الرابع في الإضراب عن التداريب، احتجاجا على عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية التي بلغت رواتب خمسة أشهر، ومستحقات الأكرية، والشطر الثاني والثالث من منح التوقيع عن الموسم الماضي والشطر الأول من منحة التوقيع للموسم الحالي.
وقدر مصدر مقرب من الفريق قيمة هذه المستحقات بمليار ونصف مليار، دون ذكر الديون الأخرى العالقة بشأن النزاعات المطروحة لدى الجامعة.
وبات هذا الوضع يهدد مستقبل الفريق، ومصير بعض اللاعبين الذين ينتظرون تأهيلهم، نظير نعمان أعراب وإبراهيم البزغودي وخالد الصروخ وعماد عسكر.
ويلح اللاعبون على ضرورة عقد اجتماع مباشر مع الرئيس، رافضين مقترح وسيط بلغهم مقترحه لتعليق إضرابهم، مقابل توفير جزء من مستحقاتهم في غضون عشرة أيام.
واستغرب اللاعبون الدور الذي يقوم به هذا الوسيط، الذي كان مسيرا مديرا عاما، مشيرا إلى أن وعوده الكاذبة أدت إلى هذا الوضع، شأنه شأن مسؤول آخر بالفريق.
وأعلن لاعبو اتحاد طنجة العصيان، وعدم خوض التداريب منذ الأربعاء الماضي، والى حدود أول أمس (السبت).
وقدم اللاعبون تنازلات عديدة، أبرزها مطالبتهم فقط بالأجور الشهرية الخمسة ومنح المباريات، وتأجيل صرف منح التوقيع، إلى غاية نهاية الموسم.
ودخل “هيركوليس”، فصيل مشجعي الفريق، على خط الأزمة واقترح طرح تذاكر افتراضية، لدعم الفريق في هذه المرحلة الحرجة التي يجتازها، في انتظار الإعلان الرسمي عن تفاصيل طرح هذه التذاكر.
وحقق اتحاد طنجة انطلاقة جيدة في البطولة الوطنية هذا الموسم، ويحتل المركز الثالث، ب10 نقاط، وتأهل إلى مرحلة ثمن نهائي كأس العرش.
محمد السعيدي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى