fbpx
وطنية

ملف الصحراء خارج أجندة مجلس الأمن

أقر مجلس الأمن برنامج عمله خلال يناير الجاري، الذي خيمت عليه قضايا سوريا والشرق الأوسط والتحديات، التي يواجهها صون السلام والأمن في السياقات الهشة، وقضايا التعاون من أجل مكافحة الإرهاب.

وينتظر أن يعرف المجلس، تحت رئاسة تونس، مناقشة ملفات الشرق الأوسط واليمن، والتعاون بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، إلى جانب الأوضاع في كولومبيا، بالإضافة إلى عمل فرق حفظ السلم والأمن في عدد من المناطق، فيما لم تتم برمجة أي اجتماع حول ملف الصحراء المغربية، رغم المناورات والحملات المغرضة التي يواصل خصوم الوحدة الترابية، القيام بها، في إطار الحديث عن «عودة القتال والحرب في الصحراء»، ضدا على دعوات الأمم المتحدة الداعية إلى إسكات البنادق.

وقال أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، إن واحدا من بين كل خمسة أشخاص في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مقربة شديدة من نزاع كبير، مشيرا إلى تضاعف الاحتياجات الإنسانية نتيجة لذلك، ووصولها لأعلى مستوياتها منذ الحرب العالمية الثانية.

وأكد غوتيريس في اجتماع مفتوح لمجلس الأمن، خصص لمناقشة التحديات التي يواجهها صون السلام والأمن في السياقات الهشة، أن الهشاشة والصراع من أكبر العقبات التي تعترض تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030، مضيفا أن معالجة تلك الروابط بين الهشاشة والصراع عنصر أساسي للسلم والأمن الدوليين.

ب. ب

تعليق واحد

  1. La fermeté avec force et le travaille qui compte contre le régime vauriens spécialiste des mensonges et les coups bas de bas de gammes redecule
    qui les enfances devant la communauté internationale qui a compris les magouilles de ce régime voyou qui n’a plus de crédibilité puisque leurs places et devant une justice et ils le seront tôt ou tard

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى