fbpx
مجتمع

استقالات جماعية بجامعة فاس

وضع عدد من الأساتذة استقالاتهم، من مناصب مسؤولياتهم بمؤسسات التعليم العالي التابعة لجماعة سيدي محمد بن عبد الله، بسبب ما وصفوه بـ “إمعان رئاسة الجامعة في معاكسة مطالب الأساتذة في إحداث شعب متخصصة وفقا ما هو جاري به الأمر في الجامعة المغربية”، وهذا الأمر دفع أساتذة بالكلية متعددة الاختصاصات بتازة، إلى الاستقالة من تنسيق بعض المسالك والماسترات وغيرها.
وبدأ الصراع بين الأساتذة ورئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله، منذ الأيام الأولى للحملة الانتخابية لهياكل الجامعة والكليات التابعة لها، إذ عبرت نقابة التعليم العالي، عن استيائها في بعض الكليات، من قبيل كلية الشريعة، إثر مساندة المسؤولين الإداريين لبعض الأساتذة دون آخرين، متهمين عميد الكلية ونوابه بعدم الوقوف بالمسافة نفسها مع جميع الأساتذة، إضافة إلى طلب رئيس الجامعة إعادة افتحاص نتائج الانتخابات، بسبب تشكيكه في وجود اختلالات في عملية الاقتراع وشروط الترشح. وتوصلت كلية تازة بمراسلة من بعض الأساتذة، تتعلق بتجميد عضوية بعضهم في مجلس الكلية، إضافة إلى تجميد مهمة تنسيق أحد الماسترات، وكذا تجميد تنسيق أستاذ أخر مهمة تنسيق مسلك الجغرافيا. وأجمع هؤلاء الأساتذة على أن سبب تجميد عضويتهم، يتعلق بالأساس برفض رئاسة الجامعة، إضافة إلى تخصصات جديدة بالكلية، كما قدم سبعة أساتذة استقالتهم من هياكل كلية تازة، وجمد أستاذان آخران عضويتهما، نتيجة رفض إدارة الجامعة زيادة شعب جديدة.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى