fbpx
حوادث

أربع سنوات لمغتصب خليلته

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، بمؤاخذة متهم في عقده الثاني، وحكمت عليه بأربع سنوات حبسا نافذا، بعد متابعته في حالة اعتقال من قبل الوكيل العام بجناية، الاغتصاب والفساد والتهديد بنشر صور ذات طبيعة جنسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، وحيازة المخدرات.
وجاء إيقافه اثر شكاية تقدمت بها مطلقة، أكدت فيها أنها تعرفت على المشتكى به قرابة ثلاث سنوات بشاطئ الجديدة، بعدما تبادلا رقمي هاتفيهما، وتطورت علاقتهما ورافقته إلى إحدى الغرف التي يكتريها، وهناك كانت تمارس معه الجنس برضاها، مسترسلة أنه حدث أن التقط لها صورا فاضحة بدون رضاها، وظل محتفظا بها وكلما حاولت قطع علاقتها به، إلا وشرع في تهديدها بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي، فتلتقي به وترافقه إلى مسكنه وتمارس معه الجنس، إرضاء له وخوفا من نشر الصور التي بحوزته، والتي تظهر فيها عارية لوحدها وبرفقته.
وأضافت أنه خلال المدة الأخيرة قام بخطبتها قريب لها مقيم بأوربا. وبعد إخبار خليلها لم يتقبل الأمر وصعد من لهجته التهديدية.
وصرحت للمحققين أن آخر مرة مارست معه الجنس كانت في أكتوبر الماضي، خوفا من أن ينشر لها صورها التي بحوزته. وصرحت المشتكية أنها لا تتذكر هويته بعدما أدلت بأوصافه، مشيرة إلى أنها عقدت قرانها أخيرا مع خطيبها المقيم بأوربا بناء على وكالة حررها لشقيقه، غير أن رسم الزواج لم يصدر بعد من محكمة قضاء الأسرة.
واسترسالا في البحث وبتنسيق مع المشتكية تم تكوين فريق أمني، وتم استدراج المتهم، الذي جاء على متن دراجته النارية، إذ تمت مباغتته وإيقاف. وخلال التحقيق معه نفى تهديدها، موضحا أنها كانت ترافقه عن طيب خاطرها وتمارس معه الجنس بطريقة عادية، لأنها امرأة مطلقة وباتت تقضي معه أوقاتا حميمية. وخلال أطوار محاكمته عن بعد، نفى مجددا التهم الموجهة إليه، مؤكدا تصريحاته السابقة التي أدلى بها أمام الضابطة القضائية، واعتبر دفاعه أن موكله اعترف بعلاقة جنسية رضائية بين الطرفين والتمس من هيأة الحكم استبعاد واقعة التهديد والاغتصاب.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى