fbpx
حوادث

استغلال جنسي لمعاق متشرد

خمسيني ضبط متلبسا بعد أن كرر ممارسة شذوذه على قاصر بقاعة للألعاب

وضعت مصالح الدرك الملكي بتنغير(إقليم ورزازات)، أخيرا، حدا لجرائم «بيدوفيل» متورط في استغلال جنسي لمتشرد قاصر يعاني إعاقة ذهنية.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن المتهم البالغ 52 سنة، حول محله التجاري المتمثل في «قاعة للألعاب» إلى فضاء لممارسة شذوذه الجنسي على الضحية دون مساءلة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الضحية البالغ من العمر 16 سنة، يعيش حياة التشرد وكان يتردد على الزبناء للتسول، وهو ما حرك غريزة الجاني، الذي رأى فيه صيدا ثمينا يسهل استغلاله لإشباع مكبوتاته الجنسية.
وأوضحت مصادر متطابقة، أن «البيدوفيل» استغل الخلل العقلي للقاصر وظروفه الاجتماعية المزرية، للتغرير به عن طريق منحه مساعدات عينية ومالية وأطعمة، قبل أن ينتقل إلى استدراجه تحت جنح الظلام لهتك عرضه بعد إغلاق قاعة «الكولفازير».
وتفجرت الفضيحة المدوية، بعد قيام مصالح الدرك الملكي بمداهمة مسرح الجريمة، في وقت متأخر من الليل، ليتم ضبط المشتبه فيه في حالة تلبس بممارسة الجنس على القاصر.
وتم افتضاح جريمة «البيدوفيل»، بناء على توصل مصالح الدرك الملكي بإخبارية تكشف اصطحابه لمتشرد قاصر إلى داخل «قاعة للألعاب»في الساعة العاشرة ليلا لهتك عرضه، بعد أن تكررت ممارساته بشكل ملحوظ، وهو ما جعلها تستنفر مختلف عناصرها، لمداهمة مسرح الجريمة وتضبطه في حالة تلبس.
وعلمت «الصباح» أن الجاني اعترف، بكل تلقائية، أمام الضابطة القضائية بجريمته في حق الضحية، مشيرا إلى أنه وجد في ظروفه الصحية والاجتماعية فرصة لاستغلاله.
وباشرت مصالح الدرك الملكي بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية، وظروف وقوعها، ولتحديد ما إن كان للموقوف ضحايا آخرون قبل افتضاح جريمته، خاصة أنه يمتلك قاعة للألعاب يتوافد عليها قاصرون ومراهقون، في انتظار إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات، بجناية هتك عرض قاصر واستغلال معاق معروف بضعف قواه العقلية.
وتعود تفاصيل القضية، إلى اعتياد الموقوف استقطاب القاصر، مستغلا براءته وإعاقته الذهنية وظروفه الاجتماعية المأساوية لممارسة شذوذه عليه، دون حسيب أو رقيب. وظنا من الخمسيني أن ممارساته الإجرامية لم يتم كشفها، بفعل إغراء القاصر وخلله العقلي، قرر مواصلة استدراجه إلى قاعة الألعاب بعد أن ينتهي من عمله ويصبح المكان خاليا من الزبناء. واستمر الحال على ما هو عليه إلى أن فضحت ترددات الضحية على صاحب المحل جريمة «البيدوفيل»، بعد أن شك عدد من سكان المنطقة في العلاقة، التي يمكن أن تربط بين خمسيني وقاصر متشرد، الأمر الذي جعلهم يترصدون تحركاتهما إلى أن تأكدت شكوكهم وقرروا إبلاغ مصالح الدرك الملكي بعنوان المشتبه فيه ليتم إيقافه في حالة تلبس بممارسة الجنس على الضحية.
واقتادت عناصر الدرك المتهم للتحقيق معه، بينما تم عرض الضحية على طبيب مختص أكد تعرضه للاغتصاب، ليتقرر وضع الموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة باستئنافية ورزازات، من أجل تعميق البحث معه لمعرفة حيثيات وتفاصيل جريمته،التي ذهب ضحيتها قاصر من ذوي الاحتياجات الخاصة.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى