الرياضة

الكيني كمندي يفوز بسباق على الطريق بمراكش

من حفل تسليم الجوائز
بنمزيان اعتبر السباق ناجحا مؤكدا أنه سيكون تقليدا سنويا

توج الكيني كمندي كيمنتاي بلقب سباق مراكش الدولي على الطريق  الأحد الماضي، الذي نظمته جمعية الأطلس الكبير بشراكة مع مؤسسة رانينيغ وتحت إشراف الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى وعصبة مراكش تانسيفت الحوز.
وحل كمندي في الرتبة الأولى قاطعا مسافة السباق في توقيت 28 دقيقة و29 ثانية متقدما على المغربي مراد البنوري، فيما كانت الرتبة الثالثة من نصيب البحريني ذي الأصل مغربي مصطفى رياض.
وعلى صعيد الإناث احتلت البحرينية كريمة صلاح الرتبة الأولى، فيما كانت الرتب الأربع الموالية من نصيب العداءات المغربيات

سميرة رئيف وأسماء لغزاوي ومليكة أسحساح ورقية المقيم، على التوالي.
واعتبر رشيد بنمزيان، مدير الدورة، أن السباق عرف نجاحا على جميع الأصعدة، موضحا»منظمو السباق اكتسبوا تجربة كبيرة من خلال إشرافهم لمدة طويلة على تنظيم الماراثون الدولي لمدينة مراكش، ما خلق لديهم احترافية ساهمت في إنجاح السباق، دون أن ننسى الدور الفعال الذي قام به رجال الأمن الوطني والسلطات المحلية». وأضاف بنمزيان، في تصريح خص به «الصباح الرياضي»، أن السباق هو الأول من نوعه في الموسم الرياضي الحالي، وتابع»رغم أننا في بداية الموسم، إلا أن السباق عرف ندية وتنافسية وخير دليل على ذلك أن عدائين مميزين من قبيل البومليلي لم يتمكنوا من احتلال رتب متقدمة، بينما كان العداء البنوري المفاجأة السارة للدورة، كما أن سباق الإناث عرف بدوره نجاحا منقطع النظير، وأظن مجرد حضور لغزاوي وأسحساح والمقيم وصلاح في سباق واحد يعد إنجازا في حد ذاته، وأعتقد أن تزامن السباق مع اليوم العالمي للمرأة أعطى العداءات حافزا معنويا من أجل القيام بسباق في المستوى».
وختم بنمزيان حديثه بالتأكيد على أن سباق مراكش سيكون تقليدا سنويا حتى يتمكن العداؤون من أخذه بعين الاعتبار في برامجهم السنوية، متمنيا في الوقت ذاته أن يتمكن من تحقيق أمنيته في إجراء 10 سباقات على الطريق على مدار السنة وبمختلف المدن المغربية.
عادل بلقاضي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق