fbpx
الأولى

الحكومة تعدم أرباب المطاعم

الإغلاق الكلي أغضب مهنيي المدن السياحية ووزيرة السياحة تلوذ بالصمت

عبر مهنيو قطاع المطاعم بالمدن المعنية بالإغلاق الكلي، عن غضبهم على قرار الحكومة الصادر مساء الاثنين، معتبرين أنه متناقض مع ما دأبت على تفعيله منذ تخفيف الحجر الصحي، إذ أنه في الوقت الذي كانوا يطالبون فيه بالزيادة في توقيت الفتح، لهبوط أرقام الإصابات، والتزامهم الصارم باستقبال الزبناء وتقديم الخدمات إليهم وفق تدابير الوقاية والتباعد، فوجئوا بقرار متسرع للحكومة، لم تراع فيه التبعات الكارثية التي ستقضي على المهنيين والمستخدمين وباقي المهن المرتبطة بالقطاع.

ومازاد من استغراب المهنيين في المدن الأربع المعنية، أن قرار الإغلاق الكلي ساوى بين المطاعم التي تقدم المشروبات الكحولية وتلك التي لا تقدمها، ولم يستثن المنع تقديم الخدمات وتوصيل الطلبيات، الشيء الذي يفهم منه أن الإغلاق الكلي يسري على كل الخدمات المطعمية، ويمتد أيضا إلى مطاعم الفنادق، التي سيمنع فيها تقديم الأكل والمشروبات لنزلائها، بما يفيد إغلاقا ضمنيا للفنادق بدورها.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى