fbpx
الأولى

تحت الدف

طلع علينا وزير الصحة، أول أمس (الثلاثاء)، من البرلمان، ليخبرنا أن اللقاح الصيني آمن، دون تقديم توضيحات شافية ينتظرها المغاربة بشغف، ليزيلوا الشكوك حول فعاليته، التي بدأت تتسرب إليهم.
وزاد المسؤول عن صحة المغاربة الطين بلة، حينما قال إننا ما زلنا ننتظر اللقاح الصيني، دون تحديد موعد محدد لوصوله، وبدا وكأن الأمور انفلتت من يد الحكومة. كما أكد الوزير أنه ما زال ينتظر اللقاح البريطاني، الذي يعلم الجميع أن فعاليته من أضعف اللقاحات الموجودة في السوق، بل الأكثر من هذا، حتى بريطانيا التي صُنع بها، لم تجد خيرا فيه، واستبدلته باللقاح الأمريكي الألماني.
لقد اختلط الحابل بالنابل، سيدي الوزير، لدى المواطن الذي وضعتموه في غرفة انتظار كبيرة، وعليكم رفع اللبس بشرح كاف حول اللقاح الصيني الذي كثر حوله اللغط، وموعد وصوله، وقبل هذا أسباب تأخره في الوصول.
فتواصلوا يرحمكم الله، حتى تجنبوا البلد عزوفا عن التلقيح.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى