fbpx
الأولى

الرجاء نحو المجهول

شهد مكتب الرجاء الرياضي انقساما خلال الساعات القليلة الماضية، كشفه الاجتماع الذي عقده المكتب المسير الحالي، بقيادة الرئيس المستقيل جواد الزيات، أول أمس (الاثنين)، ما دفع أعضاء بارزين إلى تقديم استقالتهم، إما رفضا لنتائج الاجتماع، أو رغبتهم في التنحي قبل الجمع العام المقبل.
وحسب معلومات “الصباح”، فإنه في ظل غياب مرشح لمنصب الرئيس، وتأجيل الجمع العام، الذي كان مقررا في 21 دجنبر الجاري، بسبب رفض المنخرطين انعقاده عن بعد، اقترح بعض أعضاء المكتب بدعم من “حكماء” الرجاء، تعيين رشيد الأندلسي، نائب الزيات الأول، بغية قيادة النادي في المرحلة المقبلة مؤقتا، على أن يستمر أعضاء المكتب في مهامهم، الشيء الذي رفضه البعض، فيما فضل آخرون الرحيل في صمت. ومن شأن هذه الاستقالات أن تترك فراغا بإدارة النادي، خاصة أن الأمر يتعلق بمناصب هامة، من بينها أمين المال ونائب الكاتب العام ورئاسة لجنة التكوين، فيما لا يزال تاريخ انعقاد الجمع المقبل غامضا.
من جهة ثانية، راسل الفريق الأخضر الجامعة الملكية لكرة القدم، بغية طلب تأجيل الجمع إلى يناير المقبل، بسبب رفض جل المنخرطين انعقاده عن بعد، في ظل المشاكل التسييرية والمالية التي يمر منها النادي، علما أن الجامعة، أصرت على عقد جموع الأندية، قبل نهاية دجنبر الجاري.
ووضع منخرطو الرجاء الرئيس المستقيل في ورطة أمام الجامعة، إذ لم يجد حلا سوى طلب تأجيله، إلى حين سماح الظروف الوبائية بعقده حضوريا، بما أنه يشهد حضور أكثر من 200 شخص.
ويعتبر تأجيل جمع الرجاء، ضربة جديدة لمالية النادي، التي تعيش على ديون تفوق سبعة ملايير، إذ بات على المكتب الحالي، البحث عن موارد جديدة بغية تنظيم جمع حضوري، يحترم التدابير الوقائية المعمول بها، والتي تصر السلطات على احترامها لوقف تفشي فيروس كورونا.
وأكدت مصادر مطلعة أن منخرطين اقترحوا المساهمة ماليا لتنظيم الجمع في أماكن كبيرة، مثل السينما، عن طريق جمع التبرعات، على أن يجري كل المشاركين فيه تحاليل الكشف عن الفيروس، 48 ساعة قبل انعقاده.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى