fbpx
اذاعة وتلفزيون

بلجيكا تفضح المعاهد الموسيقية‬

تبرعت بـ 153 آلة وكشفت الخصاص الكبير في التجهيزات

أعلنت مؤسسة الصندوق البلجيكي للموسيقى، في الآونة الأخيرة، التبرع ب 153 آلة موسيقية لمعاهد الموسيقى في المغرب، في مبادرة اعتبرها بعض الموسيقيين دليلا على الخصاص الكبير الذي تعيشه هذه الفضاءات.
وقالت المؤسسة البلجيكية إن هذه المبادرة تأتي في إطار الجهود التي تبذلها من أجل دعم التضامن بين الموسيقيين البلجيكيين الناطقين بالفرنسية ونظرائهم المغاربة، سيما في فترة جائحة كورونا، إذ سيسمح هذا الإجراء للموسيقيين الناشئين بالاستفادة من الأدوات عالية الجودة داخل المعاهد التي ينتمون إليها، كما سيتيح استئناف التداريب في ظروف جيدة.
ولا يقتصر نشاط الصندوق البلجيكي للموسيقى على التبرع المباشر فحسب، بل يواكب وزارة الثقافة والشباب والرياضة المغربية منذ 2015 من خلال برنامج يهدف إلى تكوين مصلحي الآلات الموسيقية، وكذا تهيئة ورشة إصلاح في تطوان، والمساهمة في صون التراث الموسيقي المغربي عبر التكوين المهني للشباب.
وأوضح بعض الموسيقيين أن المعاهد المغربية تفتقر إلى التجهيزات الأساسية، ناهيك عن الخصاص في المدرسين، حتى أن عدة مدرسين، التابعين لبعض المجالس المنتخبة، كانوا يشتكون من ضعف راتبهم الشهري.
ويذكر أن الصندوق البلجيكي للموسيقى، مؤسسة بلجيكية تخضع لرعاية الملكة ماتيلد. وتدعم مدارس الموسيقى والمشاريع الاجتماعية والفنية من خلال جمع الآلات الموسيقية من البلجيكيين أو المقيمين ببلجيكا، وإصلاحها، ثم منحها حياة ثانية في إطار مشاريع موسيقية.
ويدرس الآلاف من الطلاب كل عام نظرية الموسيقى أو البيانو أو الكمان أو القيثارة أو العود أو الساكسفون، في المعاهد الموسيقية بالبلاد. وغالبا ما تكافح أجيال كاملة من الموسيقيين الجدد المختصين في الموسيقى الكلاسيكية أو العربية الأندلسية للعثور على آلات موسيقية.
وفي إطار شراكته مع وزارة الثقافة، يرسل الصندوق البلجيكي مهنيين بلجيكيين لتدريب الحرفيين الشباب على إصلاح آلات النفخ أو الآلات الوترية أو حتى آلات البيانو، وفق المصدر ذاته، موردا أنه في نهاية المشروع سيتم إنشاء ورشة إصلاح في أحد المعاهد الموسيقية في البلاد، سيتم استخدامها بسرعة لإصلاح العديد من الآلات الموسيقية التالفة التي تظل كامنة في المعاهد الموسيقية الإقليمية.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى