fbpx
الرياضة

لاعبة خاضت مباراتين في يوم واحد

الحساني شاركت مع المنتخب الأول ومنتخب الشباب والطبيب واللجنة في قفص الاتهام
تحقق جامعة كرة القدم في فضيحة مباراتي المنتخب النسوي أمام غانا الثلاثاء الماضي، عندما شاركت اللاعبة مروى الحساني مع منتخب أقل من 20 سنة، ومع المنتخب الأول في يوم واحد، بمركز محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة، ضاحية سلا، ضمن التحضيرات للاستحقاقات المقبلة.
وكشف مصادر مطلعة أن اللاعبة حساني شاركت مع منتخب أقل من 20 سنة في جولة واحدة، فيما خاضت مباراة كاملة رفقة المنتخب الأول، الأمر الذي يتعارض مع قوانين الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم والاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» رغم الطابع الإعدادي للمباراتين.
وينص القانون المنظم على استفادة أي لاعب أو لاعبة من 72 ساعة راحة، قبل خوض المباراة الموالية، حفاظا على سلامته البدنية، وهو ما لم تراعه لجنة المنتخبات الوطنية في مثل حالة الحساني.
ووضعت هذه الفضيحة الكروية طبيب المنتخب النسوي، ومعه المسؤول عن المنتخبات الوطنية، في قفص الاتهام، إذ لم يتدخلا لمنع مشاركة اللاعبة الحساني في مباراتين دوليتين، في أقل من سبع ساعات، وما كاد يترتب عن ذلك من عواقب وخيمة.
وتساءلت المصادر نفسها عما إذا كانت مشاركة الحساني تم بشأنها اتفاق مسبق مع طبيب المنتخب النسوي، أم أن الأمر اقتصر على مبادرة من مدربتي المنتخبين أقل من 20 سنة والأول لمياء بومهدي وأمال لعسيري، في الوقت الذي كان يفترض منح فرصة للاعبات أخريات، من أجل الوقوف على مؤهلاتهن الفنية والبدنية.
وأوضحت المصادر أن «كاف» و»فيفا»يقضيان بخسارة نقاط المباراتين، في حال كانتا رسميتين، مع تغريم المنتخب الوطني المخالف للقانون ماليا.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى