fbpx
اذاعة وتلفزيون

“دوزيم” … المديونية تزداد استفحالا

العاملون بالقناة مستاؤون من تجاهل الحكومة لأزمتها

عبر العاملون في “دوزيم” عن استيائهم من تجاهل الحكومة لأزمة القناة وتخبطها في المديونية، ما يزيد الوضع استفحالا وترديا وانهيارا للموارد المالية.

وحملت نقابة أطر ومستخدمي القناة الثانية المسؤولية للحكومة، مؤكدة أنها تتجاهل الوضع اللاقانوني للقناة انطلاقا من حرمانها من عقد برنامج منذ عشر سنوات، وأيضا لجزء أساسي من شغيلتها من خلال الإقصاء من الترسيم رغم أقدمية تقارب العقدين.

وحملت كذلك نقابة القناة الثانية المسؤولية التاريخية والقانونية والأخلاقية للمجلس الإداري ومختلف مكوناته، وفي مقدمتهم الرئيس المدير العام، كما طالبت الحكومة بإخراج عقد برنامج شركة “صورياد”، وفقا لمواد القانون الإطار 03-77، ولتوصيات تقارير المجلس الأعلى للحسابات، ودعم خدمة عمومية جيدة، وتوفير إطار ملائم لطاقاتها، من أجل العطاء والاجتهاد.

ومن جهة أخرى، طالبت نقابة القناة الثانية الرئيس المدير العام والمدير العام بتطبيق قانون الشغل، والعمل على ترسيم العاملين الذين تتوفر فيهم الشروط المهنية والقانونية.

وبمناسبة اليوم الوطني للإعلام الذي حل في ظروف استثنائية، نبهت نقابة أطر ومستخدمي القناة الثانية إلى ضعف الاستثمار في التجهيز، وفي مسايرة التكنولوجيا، موضحة “أصبحت القناة الثانية آخر القنوات التي لم تدخل بعد لنادي الجودة التقنية العالية، ناهيك عن انعدام الحوافز مقابل التضحيات التي تقدمها الشغيلة، ودخول الوضع المالي والاقتصادي للشركة في حلقة مفرغة. وقد زاد من استفحال الوضعية، تجاهل الحكومة لأزمة القناة التي تتخبط في المديونية، وانهيار الموارد المالية”.

واسترسلت نقابة القناة الثانية قائلة، إن تلك المعطيات لا تبرر نهائيا تجاهل إدارة القناة، ومجلسها الإداري للمعاناة التي يعيشها مئات الإعلاميين من الطراز المهني الرفيع بالقناة، والمتمثلة في حرمانهم من حقوقهم القانونية في التغطية الصحية والاجتماعية وفي الترسيم رغم تجاوز أقدمية بعضهم 16 سنة في خدمة القناة العمومية وجمهورها، في تناقض صارخ مع مضمون الخطابات الملكية، ومع التصريحات الحكومية، والتي تؤكد جلها على توسيع الحماية الاجتماعية لمختلف الفئات، والحرص على الاستقرار المهني والاجتماعي، وتشجيع توظيف الشباب.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى