fbpx
الرياضة

“صونارجيس” تستحوذ على مركبي الرباط وفاس

يعقد مجلس شركة «صونارجيس» لتسيير وصيانة الملاعب الرياضية، غدا (الأربعاء)، جمعه العام لتغيير قانونه التأسيسي، للتمكن من تدبير المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط ومركب فاس.

وعلمت «الصباح» أن النقطة الجوهرية التي سيصادق عليها مجلس المراقبة، إلحاق مركبي الرباط وفاس بالشركة، انطلاقا من السنة المقبلة، بحكم أن القانون التأسيسي تطرق إلى إنهاء أشغال وتدبير المركبات الرياضية لمراكش وأكادير وطنجة.

ويأتي هذا الإجراء من أجل منح الشرعية لشركة «صونارجيس» لتدبير مركبي الرباط وفاس، بعد أن قطعت أشواطا قانونية كبيرة، ضمنها إخراج مركب الرباط من نظام «سيغما»- مصلحة الدولة المسيرة بطريقة مستقلة- قبل أن تصادق وزارة المالية على انتقال تدبيرهما إلى الشركة.
كما يتضمن تغيير النظام التأسيسي إمكانية استفادة «صونارجيس» من بعض القاعات الرياضية والمسابح الأولمبية، التي لديها مداخيل مالية كبيرة، قصد إنعاشها ماليا، ودفعها لتجاوز الأزمة المالية التي تتخبط فيها.

وترغب «صونارجيس» في تجاوز الأزمة المالية التي تعيشها، بعد أن تلقت عدة انتقادات من وزارة المالية، التي ترفض تخصيص منحة سنوية لها، واضطرت في السنوات الأخيرة، إلى حرمانها من المنحة أو جزء منها، بحكم أنها شركة مستقلة، مطالبة بتحقيق أرباح سنوية، عوض اللجوء إلى ميزانية الدولية لتغطية العجز المالي.

وعقد مجلس المراقبة عدة اجتماعات في الأسابيع الأخيرة، مع مسؤولين بوزارة الثقافة والشباب والرياضة، من أجل إيجاد الصيغة القانونية، التي تمكنه من وضع اليد على مركبي الرباط وفاس، إضافة إلى بعض المنشآت الرياضية، وتغطية العجز المالي الذي تعانيه الشركة، بحكم أن الأنشطة الرياضية المنظمة بمركبات مراكش وأكادير وطنجة، لا تغطي نفقات تدبيرها، من صيانة العشب والمرافق الموجودة بها، وفواتير الماء والكهرباء المرتفعة جدا.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى