fbpx
حوادث

12 سنة لـ “بيدوفيل” بتارودانت

اغتصب طفلة دون السادسة من عمرها والجريمة وقعت خلال الحجر الصحي

12 سنة هي المدة التي أدانت بها غرفة الجنايات باستئنافية أكادير، الثلاثاء الماضي، “بيدوفيل” اعتدى على طفلة بمنطقة أولاد برحيل بتارودانت، في عز الحجر الصحي الذي شهدته المملكة.
وقضت المحكمة في الدعوى المدنية بأداء المتهم لفائدة المرصد الوطني لحقوق الطفل، تعويضا قدره درهم رمزي، ولفائدة والد الطفلة الضحية تعويضا قدره 60 ألف درهم.

قضية “البيدوفيل” التي شهدتها المنطقة تعود إلى 28 ماي الماضي، عندما استدرج المتهم الضحية إلى مكان مهجور واغتصبها بالقوة، غير مكترث لتوسلاتها وصراخها الذي ملأ المكان، ليغادر مسرح الجريمة، تاركا الطفلة مضرجة في دمائها نتيجة إصابتها بنزيف حاد، ليتم اكتشاف أمرها من قبل العائلة التي نقلتها إلى المستشفى الإقليمي بتارودانت، غير أنه لم يتم استقبالها في البداية، ليتوجه بها والدها إلى مركز الدرك الملكي بأولاد برحيل، لتقديم شكاية يتهم فيها شخصا يبلغ 34 سنة، باغتصاب ابنته القاصر، وافتضاض بكارتها، لترافق عناصر الدرك الضحية ووالدها إلى المستشفى بتارودانت، حيث تبين بعد إخضاعها للفحص تعرضها لاعتداء جنسي خطير، ومنحت شهادة طبية تؤكد ذلك.

ودلت الضحية خلال الاستماع إليها من قبل عناصر الدرك الملكي رفقة والدها، على أوصاف المعتدي الذي لم يكن سوى جارهم في السكن، بدوار بجماعة سيدي عبد الله وسعيد اقليم تارودانت، لتنطلق الأبحاث عنه، خاصة أنه يخطط للهروب من الدوار، ليتم إيقافه واقتياده لمركز الدرك، حيث تم الاستماع إليه بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، التي أمرت بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية قبل تقديمه أمام الوكيل العام باستئنافية أكادير، الذي أحاله بدوره على قاضي التحقيق، الذي قرر إيداعه السجن على ذمة التحقيق، من أجل هتك عرض قاصر، لتتم إحالته بعد ذلك على غرفة الجنايات باستئنافية أكادير.

وإثر اندلاع القضية دخل المرصد الوطني لحقوق الطفل، على خطها وواكب مجرياتها، وتابع الوضعية الصحية والنفسية للضحية، كما انتصب طرفا مدنيا أمام المحكمة.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى