fbpx
الصباح الفني

السباعي تكشف جمال الصحراء

أزاحت لينا السباعي، الفنانة التشكيلية المغربية المقيمة بفرنسا، الستار عن تفاصيل تشكيلتها الجديدة، والتي اختارت أن تحمل عنوان “اللا وعي”.
وقالت لينا إن آخر إبداعاتها، مرآة لأفكارها وتجاربها ومعتقداتها المترسخة في لا وعيها الشخصي، وهي التشكيلة التي تضمن العديد من اللوحات تحت عنوان “اللا وعي”، وهو اختيار نابع من ما تشكله هذه المنطقة الهامة والمخفية من دماغ الإنسان، من غموض وأسرار، هي جزء من سر الحياة نفسها.
وتعتبر السباعي من الفنانات التشكيليات اللواتي استطعن فرض أنفسهن في الساحة، من خلال لوحات مميزة، علما أنها بعد سنوات من الإقامة في باريس، تخطط لينا السباعي للعودة إلى بلدها المغرب، لتمارس مهنتها مهندسة في الصحراء وفي المناطق النائية والهامشية في المغرب، التي تحتاج، على حد تعبيرها، إلى التعريف بثرائها وإعادة اكتشافها وإعادة الاعتبار إليها ومنحها قيمتها الحقيقية التي تستحقها.
وكشفت لينا أن أصولها تعود إلى منطقة الصحراء، أرض أجدادها، مشيرة إلى أنها فوق ترابها تستعيد الصمت والهدوء والسكينة والسلم الداخلي والتصالح مع الذات “وهو ما أحاول التعبير عنه في الصور التي ألتقطها حول موضوع الصحراء، ملهمتي في جل أعمالي الفنية”، على حد قولها.
وفي سياق متصل، ولدت وترعرعت لينا في المغرب، وسط عائلة فنانة ومثقفة، إذ عاشت طفولتها في مراكش التي تعشقها وتكن لها محبة خاصة، لأنها المدينة التي جعلتها تكتشف موهبتها وميولها الفنية، والمدينة التي رسمت فيها أول لوحاتها، قبل أن تنتقل رفقة عائلتها إلى البيضاء، حيث كبر حبها للفن والرسم، المجال الذي كان بالنسبة إليها وسيلة لتكتشف نفسها وتغوص في أعماقها وترسم مواضيع قريبة إلى نفسها.
بعد مسار دراسي ناجح بثانوية ليوطي الشهيرة بالعاصمة الاقتصادية، تابعت لينا دراستها في فرنسا، إذ اختارت الفن والهندسة، وتوجهت نحو فن التصوير والفيديو، لتحترف المجال مباشرة بعد تخرجها من المعهد الخاص للهندسة بباريس.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى