fbpx
حوادث

جثة دون أصابع تستنفر درك مديونة

الهالكة أربعينية تتحدر من الدروة وتشتغل عاملة في الضيعات الفلاحية

تسارع عناصر الدرك الملكي بمديونة، الزمن لفك لغز العثور على جثة متحللة دون أصابع لأربعينية، تم اكتشافها من قبل مستشار جماعي بالطريق الوطنية رقم 9، الرابطة بين مديونة والدروة.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن تفاصيل القضية تعود إلى الأربعاء الماضي، حينما اكتشف (ج.ع)، مستشار بجماعة المجاطية أولاد الطالب، جثة امرأة بأرض فلاحية مجاورة لأرضه، ترتدي جلبابا أخضر اللون وسروالا أبيض، وتفوح منها رائحة كريهة، فسارع إلى إخبار السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي، التي حلت بمكان وجود الجثة فور تلقيها اتصاله، وقامت بمعاينتها والمسح الميداني لمحيطها.
واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن الضحية التي عثر عليها مقطوعة الأصابع العشرة، هي عاملة بإحدى الضيعات الفلاحية، تتحدر من الدروة وتبلغ من العمر 46 سنة، مرجحة فرضية تعرضها للخنق بواسطة منديل ملفوف حول عنقها، سببا للوفاة، وتشويه جثتها من قبل كلاب ضالة توجد بمنطقة قريبة من دوار الهلالات، حيث وجدت الجثة.
وكشفت التحقيقات الأولية أن درجة تحلل جثة الأربعينية، التي تم رميها في أرض فلاحية محاطة ببنايات مهجورة، تدل على مفارقتها الحياة منذ فترة طويلة، إذ تم نقلها إلى مستودع الأموات في انتظار نقلها إلى مصلحة الطب الشرعي الرحمة بالبيضاء، قصد إخضاعها للتشريح الطبي ومعرفة سبب الوفاة.
من جهتها، باشرت عناصر الدرك الملكي التحقيق في الموضوع، وألقت القبض على مختل عقليا مقيم في إحدى البنايات المهجورة المحاذية لمكان وجود الجثة، قصد تعميق البحث معه، وتحديد ما إذا كان متورطا في قضية وفاة الأربعينية أو شاهدا لملابسات إلقاء جثتها في الأرض الفلاحية المذكورة. كما جرى استدعاء أفراد من أسرة الضحية، بغرض الاستماع إلى أقوالهم على سبيل الاستئناس، وتحديد هوية المتورطين.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى