fbpx
الرياضة

الأزمة تهدد استعدادات أندية القسم الثاني

الفرق تطلب دعما إضافيا من الجامعة لتدبير المرحلة
ذكرت مصادر مطلعة ل»الصباح»، أن أندية القسم الثاني باتت تعاني ماليا، إذ أن بعضها يعجز حتى عن جمع مصاريف الاستعداد للموسم الجديد، المقرر انطلاقته في نونبر المقبل.
وأوضحت المصادر نفسها أن أندية، ستطلب من الجامعة الملكية لكرة القدم، دعما متساويا مع أندية القسم الأول، بغية توفير سيولة مالية تكفيها لإقامة معسكرات إعدادية للموسم المقبل، خاصة أن أغلبها استنزف كل ما لديه في الحجر بالفنادق خلال بطولة الموسم الماضي.
وحسب المصادر ذاتها، فإن بعض أندية القسم الثاني بدأت استعداداتها مباشرة بعد نهاية بطولة الموسم الماضي، ليكون لاعبوها جاهزين في منتصف نونبر المقبل، موعد انطلاق المباريات، على غرار شباب السوالم وأولمبيك الدشيرة.
وبخصوص الانتدابات، وباستثناء فريق أو فريقين، يتوفران على سيولة مالية كافية لتوقيع عقود مع لاعبين جدد، فإن أغلب فرق القسم الثاني لن تجري تعاقدات مهمة، ما عدا جلب بعض اللاعبين الذين لا يتوفرون على عقود مسبقة مع أندية أخرى، ناهيك عن رغبة جل الفرق في الاحتفاظ بلاعبيها بما أنها لن تتمكن من الانتداب.
وضمن شباب المحمدية والمغرب الفاسي الصعود للقسم الأول، فيما نزل شباب الحسيمة واتحاد سيدي قاسم للقسم الوطني هواة.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى