fbpx
الأولى

تحت الدف

رغم “العداوة” التي وسمت العلاقة بين نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وفاطنة لكحيل، كاتبة الدولة السابقة في الإسكان، فإن الوزيرة رمت وراء ظهرها كل “السموم” التي نفثت ضدها، وتركت مياه الدعم تنساب في حدود 38 مليون درهم.
هذا الدعم أشر عليه لفائدة جماعة “عرباوة”، التي تقودها فاطنة لكحيل، منذ عهد عبد الأحد الفاسي، بهدف تأهيل معبر “لخضاضرة” بالجماعة نفسها.
وعانت بوشارب كثيرا بسبب “القيل والقال” مع أختها من الرضاعة الحزبية، وتعرضت إلى طعنة غادرة وهي في أبو ظبي، للمشاركة في مؤتمر دولي، ورغم ذلك، كان “قلبها” رحيما، وسمحت للدعم بأخذ طريقه إلى “عرباوة”، دون عراقيل.
وكانت بوشارب رحيمة أيضا مع وزير حركي سابق عندما منحته 20 مليون درهم من أجل تأهيل مركز “حد أولاد جلول”، بإقليم القنيطرة، فيما الجماعة التي يرأسها خصصت 600 مليون للغرض نفسه، في خانة التأهيل الحضري.
مبارك ومسعود الملايير.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى