fbpx
حوادث

نهاية أسبوع دموية بالجديدة

ودع إقليم الجديدة “الويكاند” الأخير على وقع حوادث مختلفة أودت بحياة ثلاثة أشخاص في جريمة قتل بأولاد افرج، وحادثة سير مميتة بأولاد رحمون ودهس قطار لشخص بجماعة الحوزية، وانتشال شخص ظل يئن في عمق بئر مهجور لأزيد من يومين.

وفي التفاصيل، أجهز نجل عون سلطة يعمل مقدما بقيادة أولاد افرج، على نديم له كان يتقاسم معه لحظات خمرية بمقبرة مجاورة لضريح الولي سيدي مسعود بن احسين بمركز حد أولاد افرج. واستيقظ سكان قرب الضريح المذكور على جثة شاب يبلغ من العمر 25 سنة، ظهر من الدماء التي كانت تخضب وجهه، أن موته لم يكن طبيعيا وأنه لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بتعنيف تلقاه من جان غادر مسرح الجريمة، تحت جنح الظلام.

وبعد أن تعذر على مركز الدرك الملكي بأولاد افرج الاهتداء إلى الفاعل، دخلت على الخط فرقة التشخيص القضائي التابعة إلى القيادة الجهوية للدرك بالجديدة، وفكت في ظرف وجيز لغز جريمة مقبرة سيدي مسعود، مستعينة بأوصاف آخر شخص شوهد مع الضحية مساء يوم الجريمة وهما يتسلقان سور المقبرة، قبل أن يعاقرا خمرا تم اقتناؤه من أحد “الكرابة”.

وداهمت عناصر الدرك منزل الجاني وحجزت ملابسه الملطخة بدم الضحية، واعترف تلقائيا بأنه أزهق روح الضحية، بعد أن سدد له ضربة على مؤخرة رأسه بحجر كبير، كانت كافية لمصرعه على الفور، وأرجع سبب ما قام به بأن الضحية لعبت الخمر برأسه فنعث شقيقاته بأقبح النعوت. ولقي شخص مصرعه وأصيب مرافقون له إصابات متفاوتة، في حادثة انقلاب سيارة مرسيدس 190 أول أمس (السبت) بالطريق الإقليمية 3449 بين مهيولة وأزمور. وأرجع شهود عيان سبب الحادثة إلى كون السائق تفاجأ بمنعرج خطير لغياب علامات التشوير التي انتزعت من أماكنها بفعل تعييبها من قبل مجهولين، ففقد السيطرة على القيادة وهوت السيارة في حفرة عميقة ولقي مصرعه بمكان الحادثة، قرب ضريح سيدي عيسى بتراب جماعة أولاد رحمون . ودهس قطار قادم من الجديدة في اتجاه البيضاء شخصا وحماره عصر أول أمس (السبت) وحولهما إلى أشلاء، عند نقطة دوار العوامرة بتراب جماعة الحوزية، لما كان الضحية يهم بعبور السكة الحديدية. وفي حادث طريف أمضى شخص يبلغ من العمر ليلتين بأعماق بئر مهجور بأحد الدواوير التابعة إلى جماعة سيدي علي بن حمدوش، وهوى الضحية في البئر فجأة لما كان يهم بقضاء حاجته الطبيعية قرب بعض الأشجار.

وطيلة مكوثه بالبئر ظل يصدر أنينا وصراخا دون أن ينتبه إليه أحد. وبعد مرور 48 ساعة، مر عون سلطة بجوار البئر فراعه صوت استغاثة منبعث من القعر، ولما دنا من البئر تأكد من أن الأمر يتعلق بشخص كان يطلب النجدة، وعلى الفور ربط المقدم الاتصال بقائد سيدي علي بن حمدوش، الذي أشعر بدوره الوقاية المدنية بأزمور، وتم انتشاله ونقله على الفور إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس، للعلاج من كسور تعرض لها جراء الارتطام بقعر البئر وحواشيه.

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى