fbpx
حوادث

إيقاف «بيدوفيل» بأزيلال

المتهم اعتاد التحرش بالأطفال في الشارع العام وقرب المؤسسات التعليمية

تعرض قاصر، أخيرا، لاستغلال جنسي من قبل سبعيني، إذ استدرجه إلى بيته بأزيلال، وهتك عرضه مرات عدة، مستغلا غياب والد الضحية طيلة النهار، من أجل كسب قوت يومه.
ويتابع الضحية دراسته بإحدى المؤسسات الابتدائية بأزيلال، إذ دفعه شغفه الطفولي وحبه إلى كسب لعب وكميات من الحلوى إلى أن ينخدع بعطف البيدوفيل الذي أبدى ميولات أبوية، واستغل غياب والده عن البيت وراح يقدم له بعض المال بهدف إغرائه، ونيل وطره.
واستمر البيدوفيل في ممارسة فعله الشنيع، مشبعا رغباته الجنسية المتاحة له، لانفراده بالضحية الذي كان يعبث بجسده، غير مبال بخطورة ما يمارسه من أفعال على الصغير، الذي أدرك بحدسه الطفولي أنه يتعرض للاستغلال الجنسي.
وأفادت مصادر مطلعة، أن الطفل الضحية مر بظروف نفسية صعبة، قبل أن يبوح لوالده بما تعرض له من استغلال جنسي من قبل “البيدوفيل” الذي اكترى لهما البيت، تقوده رغبة استغلال الصغير جنسيا بعد أن غرر به وهتك عرضه.
وكانت الظروف مواتية ليستمر “البيدوفيل” في استغلال الصغير، بعد أن تبين أنه كان يعيش وحيدا لأسباب ستكشف عنها التحريات والأبحاث التي تقودها فرقة أمنية إثر شكاية تقدم بها والد الضحية،الذي فوجئ برواية ابنه الذي كان يتعرض للاستغلال الجنسي منذ مدة، وكان الوالد غافلا عما يقع لابنه.
وبأمر من وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بأزيلال، تم عرض الطفل على طبيب مختص للكشف عن حالته الصحية، إذ تبين أنه تعرض للاستغلال الجنسي ، وصدرت في حقه مذكرة بحث بعد فراره إلى وجهة مجهولة.
ودخلت هيآت حقوقية محلية على خط الفضيحة، التي أثارت نقاشا بين مكونات المدينة، التي أفزعها ما وقع، سيما أنها بدرت عن شيخ كان من المفروض أن يصدر عنه الحنان والرقة نحو الصغار، الذين يصادفهم، مشيرة إلى أن ” شيخا ” يبلغ من العمر حوالي سبعين سنة يتحرش بالأطفال قرب المقاهي المحاذية لإعدادية بالمدينة، ويوزع عليهم الحلوى وبعض النقود ويداعبهم، مستغلا سذاجتهم وعدم نضجهم وإدراكهم ميولات “البيدوفيل”، الذي ذاع خبره بين المواطنين.
وكان الفاعل، وفق الأوصاف التي تعرف عليها سكان أزيلال، تحرش أيام قليلة بطفل، قرب أحد البنوك بالشارع العام، وحاول استدراجه والتقرب إليه، وشرع في مغازلته، وطلب منه أن يرافقه، إلا أن والده كان يتابع الأمر في الجانب الآخر، وتدخل في الوقت المناسب مستفسرا الرجل عن سبب محاورته ابنه، وأكد له أن كان ينوي مرافقته إلى أحد المقاهي ليتقاسم معه وجبته، وعاتبه على فعلته لكن دون أن يتخذ أي إجراءات قانونية ضده لكبر سنه.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى