fbpx
الصباح الفني

“فيزا فور ميوزيك” تتحدى كورونا

التظاهرة ملتزمة بتنظيم ندوات وورشات تكوينية حضوريا

لم يمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، من التخطيط لتنظيم دورة جديدة من التظاهرة الفنية “فيزا فور ميوزيك”، فرغم الظروف التي فرضها وباء “كوفيد 19″، سيحافظ على التزامه وسيعود في دورة “زمن الحجر”، والتي ستنظم من 18 نونبر المقبل إلى 21 منه.
وقال المنظمون إنهم اقترحوا تسجيل عروض مصورة لحوالي 20 مجموعة موسيقية مغربية أو قاطنة بالمغرب، مع تنظيم لقاءات فكرية وورشات تكوينية بالرباط، كما كان الحال في السنوات الماضية، سيما أنهم كانوا مضطرين إلى إعادة التفكير في طرق جديدة للإبداع وإيجاد وسائل أخرى للبقاء في تواصل مستمر مع الجمهور.
وأوضح المنظمون أنه بالاعتماد على طلبات المشاركة التي تم التوصل بها منذ فبراير الماضي، تم اختيار مجموعة من الفنانين المغاربة والمقيمين بالمغرب، للمشاركة في نسخة هذه السنة من “منتدى موسيقى بدون تأشيرة”، على أن يتم استقبالهم في الرباط من أجل تسجيل مقطوعات فنية مصورة سيقوم المنتدى بإخراجها لمسايرة الهم الأساسي للملتقى و”الذي يكمن في إشعاع الفنانين المغاربة في الخارج والمساهمة في تنمية قدراتهم، خاصة في السياق الحالي الصعب الذي لا يستثنى منه مجال الصناعات الثقافية”، على حد تعبيرهم.
وحفاظا على دوره الرئيسي، باعتباره أول ملتقى مهني ومهرجان لموسيقى إفريقيا والشرق الأوسط، يقترح “فيزا فور ميوزيك” ندوات على مدى ثلاثة أيام، من أجل الحديث عن الدور والثقل الاقتصادي والاجتماعي للصناعات الثقافية والإبداعية، وبحضور فعلي لمتدخلين من المغرب ومن الخارج، وبث رقمي سيمكن المتدخلين الدوليين من المشاركة أيضا.
ويطمح “فيزا فور ميوزيك” إلى الاستمرار في المساهمة في هيكلة المجال الموسيقي وجعله أكثر مهنية، في تنمية الصناعات الثقافية والإبداعية وفي خلق قيمة إضافية للفنانين من خلال تنظيم نسخة ملائمة للوضعية الحالية ومقاومة الظروف الصعبة، التي نعيشها اليوم “نسخة زمن الحجر”، مع مراعاة واحترام التدابير الوقائية، وستكون هذه النسخة مخصصة أساسا للفنانين والمهنيين المغاربة أو المقيمين بالمغرب.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى