fbpx
حوادث

إيقاف «حراكة» أبحروا من الحسيمة

أوقفت عناصر تابعة للحرس المدني الإسباني، ليلة الاثنين الماضي، 16 مهاجرا سريا يتحدرون من الحسيمة، بعد وصولهم إلى جنوب إسبانيا على متن قارب مسروق للصيد التقليدي. ووفق مصادر مطلعة، فإن القارب تم ضبطه من قبل الحرس المدني الإسباني، وتم اقتياد “الحراكة” إلى ميناء موتريل جنوب إسبانيا، حيث جرى إخضاعهم إلى الكشف المخبري لفيروس كورونا، قبل نقلهم إلى مركز للإيواء. وكان القارب والذي ضبط على متنه المهاجرون السريون، موضوع شكاية بالسرقة من ميناء الحسيمة مساء الأحد الماضي، بعدما عمد ثلاثة من الموقوفين إلى فك الحبال التي كانت تربط القارب الذي حدد ثمنه في 600 ألف درهم ومتخصص في الصيد التقليدي، وسحبه خارج الميناء، إلى منطقة كان 13 آخرون في انتظارهم، ليبحر الجميع على متنه نحو جنوب إسبانيا. وأكدت مصادر مطلعة، أن المعنيين بالأمر وبعد وصولهم إلى السواحل الإسبانية عمدوا إلى تخريب القارب وتمزيق شباكه، مكبدين صاحبه خسائر جسيمة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن منظم هذه الهجرة المتحدر من الحسيمة، وعد ثمانية شباب آخرين، بتهجيرهم على متن القارب نفسه، وتسلم منهم مبالغ مالية مقابل ذلك، قبل أن يتبين أنهم تعرضوا لعملية نصب. وعلم من مصدر مطلع أن الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي فتحت تحقيقا حول الحادث تحت إشراف النيابة العامة المختصة، خاصة أن الميناء شهد عملية مماثلة.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى