fbpx
حوادث

تحرش يطيح بشرطي مزيف

انتحل صفة أمني للنصب على المخالفين للطوارئ ومضايقته لقاصر فضحت مخططاته

تمكنت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، السبت الماضي، من وضع حد لأنشطة نصب واحتيال وابتزاز، بطلها جانح اختار النصب على عدد من الضحايا بالمدينة الحمراء باسم الشرطة.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المشتبه فيه، متهم بانتحال صفة ينظمها القانون، بادعاء عمله ضابطا للشرطة، إذ شرع في ابتزاز المارة على مقربة من صومعة الكتبية، بدعوى تورطهم في خرق الطوارئ الصحية وارتكاب مخالفة عدم ارتداء الكمامة الواقية، التي قررت السلطات إجبارية ارتدائها للوقاية من فيروس كورونا القاتل.
وأضافت المصادر ذاتها، أن افتضاح أمر المشتبه فيه، تم إثر توصل فرقة الشرطة السياحية بإشعار من قبل أحد المارة مضمونه وجود شخص يدعي أنه رجل أمن وقيامه بالتحرش بفتاة قاصر، وهي المعطيات التي استنفرت مصالح الأمن القريبة من موقع الحادث وكشفت المستور.
وأوردت مصادر متطابقة، أن الموقوف استطاع النصب على عدد من المخالفين المتورطين في خرق إجبارية ارتداء الكمامة، إذ سقطوا في شركه بعد أن انطلت عليهم حيلته وصدقوا أنه شرطي يطبق القانون، إذ كان يتربص بمن يضبطهم في وضعية مخالفة، ولإيهامهم بصفته المزعومة يبدي نوعا من الصرامة ويخاطب المارة بصوت عال ويتمتم بكلمات ذات مفاهيم قانونية.
وكشفت مصادر، أن الأمني المزيف بعدما استطاع إيهام ضحاياه بصفته الأمنية واستفزازهم بعبارات تمس كرامتهم، قرر توسيع دائرة جرمه بالقيام بسلوك متهور مخالف للقانون والأخلاق، يتمثل في التحرش بالنساء اللواتي أغرم بهن، في محاولة لاستمالتهن بصفته المزيفة لعله يظفر بإحداهن، معتقدا أن صفته المزعومة يمكن أن تخيف ضحاياه وتمنعهن من رفض استفزازاته، إلا أنه سقط في المحظور بعدما تحرش بفتاة قاصر.
وأوضحت مصادر “الصباح”، أن المتهم بعدما وجه كلامه المستفز لفتاة قاصر بدعوى عدم ارتدائها للكمامة الواقية بشكل جيد، وتجرأه على التحرش بها ومضايقتها بعبارات وحركات لاستمالتها، أثار غضب أحد المارة الذي استفسره عن الصفة التي تجعله يحاسب المواطنين ويوجه الأوامر لهم، فرد عليه أنه رجل أمن يحرص على تنفيذ القانون، وهو ما أثار شك الشاهد الذي قرر التقدم بشكاية ضده.
وسارع الرجل إلى فرقة الشرطة السياحية التي كانت متمركزة قرب موقع الحادث، لإشعارها بشأن وجود شخص مجهول ينتحل صفة أمني بلباس مدني ويقوم بحركات استفزازية في حق المارة خاصة منهم النساء.
واعتمادا على المعطيات التي أدلى بها المشتكي، استنفرت الفرقة السياحية عناصرها لتحل بمسرح الجريمة، وتجد المشتبه فيه في حالة تلبس، إذ تم استفساره عن صفته الأمنية ومطالبته بالإدلاء بأوراقه التعريفية وبطاقته المهنية التي تؤكد انتماءه لموظفي الشرطة، وهو ما عجز عنه ليتم اعتقاله واقتياده إلى مقر الدائرة الرابعة التي أحالته بدورها على فرقة الشرطة القضائية للتحقيق معه حول أفعاله الإجرامية.
وتقرر الاحتفاظ بالمشتبه فيه، تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ظروف وملابسات وخلفيات ارتكابه أفعالا يجرمها القانون، في انتظار إحالته على وكيل الملك لفائدة البحث والتقديم.
وباشرت فرقة الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، مع الموقوف المتهم بالنصب والاحتيال والابتزاز والتحرش وانتحال صفة ينظمها القانون، لتحديد باقي الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى