fbpx
حوادث

اعتقـال منعـش نصـب علـى زبنائـه

اعتقلت مصالح الأمن بطنجة، بحر الأسبوع الجاري، منعشا عقاريا استولى على مليار من زبنائه، الذين اصطادهم واحدا تلو الآخر، بمساعدة كاتبته، التي اعترفت بما اقترفه مشغلها.
ونجح المنعش العقاري “المزور” بطنجة، في سلب مليار من مواطنين أبرياء، ضمنهم موظفون صغار، ورجال تعليم، وعاملات نظافة، أوهمهم أنه يملك تجزئة سكنية بمنطقة “المجاهدين” بالمدينة نفسها.
وكشفت تحقيقات أجرتها الضابطة القضائية، بعد سيل من الشكايات التي وضعها المتضررون، أن “المنعش المزور”، متورط في عملياتنصب واحتيال، ما عجل باعتقاله، بعدما ظل مختفيا عن الأنظار،منذ أن علم أن ساعة الحساب اقتربت، وأن حيله افتضحت.
واستنادا إلى مصادر “الصباح”ّ، فإن اعتقال “المنعش المزور”، جاء إثر التحقيقات التي استغرقت وقتا طويلا، قادها ضابط شرطة مع كاتبته، التي وجدت نفسهامحاصرة بأسئلة مدققة، لم يكن من خيار أمامها، سوى الاعتراف بكل التفاصيل، وإحاطة المحققين علما بكل ملابسات القضية. واعترفت “الكاتبة” بأنها كانت تتلقى دفوعات مالية، منقبل الزبناء الضحايا، وكانت تعمل على تحويلها إلى مشغلها “المنعش”،الذي نجح في النصب على ضحاياه، وهم بالعشرات، واعدا إياهم بامتلاك شققفاخرة في مشروع سكني. ومن المنتظر أن يظهر ضحايا جدد، بعد إيقاف “المنعش”، من قبل الشرطة القضائية، التي أحيلت عليها العديد من الشكايات، التي تقدم بها الضحايا بعدتأكدهم أنهم وقعوا في فخاخ النصب، والاشتباه في وجود عمليات احتيال، إذ تحركتالمصالح الأمنية بسرعة، وأوقفت، في البداية، كاتبة المنعش الموجود رهن الاعتقال الاحتياطي على ذمة التحقيق، قبل أن تعمل، في وقت لاحق، على اعتقاله.
ونجح المنعش، بطرق احتيالية غاية في الذكاء، في الإيقاع بضحاياه، والحصول على ما يقارب مليارا، جمعها المتهم من خلال عمليات نصب أوقعته في المحظور، وقادته إلى السجن، بسبب مشروع عقاري وهمي لا يوجد إلا في مخيلته.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى