fbpx
حوادث

قتيـل فـي انفجـار “بوطـة”

لقي شخص مصرعه، وأصيب ثلاثة آخرون بحروق متفاوتة الخطورة، في انفجار قنينة غاز من الحجم الكبير، بشقة بحي المشروع بالحي المحمدي، أول أمس (السبت).
وأكدت مصادر “الصباح”، أن الضحية، والد طفلين، كان منهمكا في ربط الاتصال بمصالح الأمن والوقاية المدنية مباشرة بعد حدوث الانفجار، ليفاجأ بسقوط قطعة من الآجر كبيرة الحجم على رأسه، متسببة له في إصابات بالغة عجلت بوفاته.
وخلف الانفجار أضرارا جسيمة في الطابق الثالث والرابع للعمارة، بعد أن تصدعت جدرانها وانهارت أجزاء مهمة منها، ليسود التخوف لدى سكانها من انهيار الطابقين في حال لم يتم التدخل العاجل لإصلاحهما، خصوصا أعمدتها المبنية من الإسمنت المسلح التي تضررت بشكل خطير.
كما تعرض صاحب الشقة لحروق من الدرجة الثالثة، وتمكن الجيران من إنقاذ حياته، وإخراجه من شقته، كما حالوا دون التهام النيران باقي الشقق، إلى حين حضور رجال الإطفاء.
وعزت التحريات الأولية سبب اندلاع الحريق إلى خلل في قنينة غاز من الحجم الكبير، أسفر عنه حدوث تسرب للغاز، فاندلعت فيها النيران، لتنفجر بعد لحظات مخلفة دويا قويا أرعب سكان الحي، متسببا في انهيار أجزاء من الشقة وتصدعات وصفت بالجسيمة، تشكل تهديدا للعمارة مستقبلا. وتسبب الحادث في حالة هلع كبير بالحي، خوفا من انتقال النيران إلى باقي الشقق، قبل أن يتدخل رجال المطافئ، الذين تمكنوا من السيطرة على الحريق وإخماده.
ونقل مالك الشقة إلى قسم الحروق بالمركز الاستشفائي ابن رشد، حيث قدمت له إسعافات أولية، قبل وضعه في قسم العناية المركزة بعد تأكد إصابته بحروق من الدرجة الثالثة، في حين نقلت جثة الضحية إلى مستودع الأموات بتعليمات من النيابة العامة لتشريحها. وفتح تحقيق في ظروف اندلاع الحريق من قبل مصالح الأمن، عبر الاستماع إلى الجيران، كما تم حجز ما تبقى من قنينة الغاز، من أجل إخضاعها للخبرة للوقوف على الخلل الذي تسبب في وقوع الانفجار.
م . ل

تعليق واحد

  1. خلل في قنينة الغاز إذن الشركة عليها مسؤولية تقصيرية لذا وجب متابعتها لتعويض الضحايا عن الضرر الحاصل لهم

اترك رداً على Eagl إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى