fbpx
حوادث

العصيان يورط بائعين بفاس

أودع بائعان جائلان بساحة الجباري بشارع للامريم بمقاطعة أكدال بفاس، سجن بوركايز ضاحية المدينة، بعد متابعتهما من قبل النيابة العامة بابتدائية المدينة بجنح “العصيان ومقاومة أشغال أمرت بها السلطات العامة بواسطة التجمهر وعن طريق التهديد وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم”.
وتشرع غرفة الجنح التلبسية في محاكمة المتهمين “س. م” عمره 36 سنة، أب لطفلين، وزميله “إ. ب” الذي يكبره ب6 سنوات، متزوج وأب ل4 أبناء، بعد تأجيل ذلك في أول جلسة أحيلا فيها على المحكمة الابتدائية بأمر من النيابة العامة، لتمكينهما من مهلة كافية لإعداد الدفاع والاطلاع.
وسبق للمتهمين اللذين يبيعان أكلات خفيفة في عربتين بالساحة، أن تبادلا العنف والضرب وتقدما بشكايتين ضد بعضهما، قبل أن يتنازعا عنهما، ويتوجها لولاية الأمن ليتم اعتقالهما ووضعهما رهن الحراسة النظرية على خلفية حادث عصيان مع زملائهما بالشارع، عقب محاولة السلطات إخلاءه من الباعة الجائلين محتلي رصيفه.
وسبق لأحدهما أن ثبت سلسلة في شجرة بالساحة أثناء محاولة إخلائه منها، مهددا بالانتحار وشنق نفسه، احتجاجا على ذلك، قبل تدخل السلطات لإقناعه بالعدول عن إيذاء نفسه، احتجاجا على حجز عربته على هامش حملة متواصلة لمحاربة ظاهرة احتلال الملك العمومي، من قبل عشرات الباعة الذن يعرضون بالرصيف سلعا وبضائع مختلفة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى