fbpx
وطنية

“أونسا” يسحب مبيدات سامة

لم يتأخر رد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية «أونسا» على تقارير أوربية صنفت المغرب ضمن أكبر عشرة مستوردين للمبيدات المحظورة، التي أنتجتها شركات أوربية في 2018، وتشكل خطرا على النظام البيئي وصحة الإنسان.
وقال «أونسا» إنه يقوم بانتظام، في إطار اللجنة الوطنية لمبيدات الآفات الزراعية، بإعادة تقييم مجموعة من المواد الفعالة التي تدخل في تركيبة المبيدات الزراعية، موضحا أن واردات المغرب من المبيدات الزراعية لا تمثل سوى 2 في المائة من إجمالي صادرات الاتحاد الأوربي، ويتعلق الأمر بمبيدات تحتوي أساسا على المواد الفعالة «ديكلوروبروبين»، و»باراكوات» و»سياناميد الهيدروجين»، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى أن «ديكلوروبروبين» وحده يمثل 87 في المائة من هذه الواردات، وهو مبيد يستخدم لتطهير التربة ضد الديدان الخيطية قبل الزراعة، مضيفا أن هذا المبيد ما زال مرخصا له في عدة دول منها الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وأستراليا، كما يسمح باستعماله حاليا في أوربا عبر منح تراخيص استثنائية، خاصة في البلدان المنتجة للخضروات والفواكه الحمراء.
وكشف «أونسا» أن أوربا، وعلى ضوء المستجدات العلمية الأخيرة، تدرس إمكانية إعادة الترخيص لهذه المادة الفعالة، مشيرا إلى إن القطاع الفلاحي المغربي معني بثماني مواد فعالة فقط من بين 41 مادة فعالة واردة في التقرير المذكور، إذ تم سابقا سحب أربع منها من السوق الوطنية، في حين برمج «أونسا» مراجعة كل من «الباراكوات»، و»ديكلوروبروبين»، و»سياناميد الهيدروجين»، و»ترياسولفورون» خلال 2021.

خالد العطاوي

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى