fbpx
الرياضة

مصابو الرجاء بـ “كورونا” يعانون

الفريق يستعيد الحافظي وبوطيب ومذكور وينتظر رد العصبة
يعاني ستة لاعبين من فئة أمل الرجاء، مصابين ب”كورونا”، التهميش بأحد المستشفيات بالبيضاء.
وذكر مصدر مطلع أن اللاعبين منذ أن وضعوا بالمستشفى، لم يتلقوا أي اتصال من المكتب المسير، في ظل النفسية العصيبة التي يجتازونها.
واستغرب المصدر ذاته طريقة تعامل المكتب المسير مع حالات لاعبي الأمل، في الوقت الذي تلقى فيه لاعب من فئة الكبار، أصيب ب”كورونا” العناية التامة، بل نقل إلى أحد المستشفيات الخاصة، لمتابعة علاجه.
واستنادا إلى المصدر ذاته، فإن الإدارة رخصت للاعبي الأمل بمغادرة مركز التكوين، والالتحاق بذويهم دون الخضوع لكشوفات طبية، وهو ما يهدد عائلاتهم.
ومازالت إدارة الرجاء تنتظر رد العصبة الاحترافية بخصوص مباراة سريع وادي زم المؤجلة.
ويصر مسؤولو الرجاء على إجراء المباراة قبل مواجهتي الدفاع الحسني الجديدي والوداد الرياضي، ضمانا لمبدأ التراتبية، فيما برمجت العصبة المواجهة في 27 شتنبر الجاري.
ويواصل الرجاء الاستعداد، تحت قيادة جمال سلامي، بمركب مولاي رشيد، بعد أن أغلقت السلطات مركب الوازيس، بسبب تفشي فيروس “كورونا”. ويستعيد الرجاء، خلال مباراته المقبلة عبد الإله الحافيظي وعمر بوطيب، اللذين استأنفا التداريب بداية الأسبوع الجاري، وعبد الإله مذكور المتعافي من المرض.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق