fbpx
حوادث

عصابة للاختطاف تستغل «طاكسي» مزورا

تضم خمسة أفراد ومحاولة فاشلة للاعتداء على فتاة أطاحت بها

أطاحت عناصر الدرك الملكي بأحد البراشوة التابعة لسرية درك الخميسات، الأحد الماضي، بعصابة تتكون من خمسة أفراد، تستغل سيارة أجرة مزورة، وتورطت في عمليات اختطاف واغتصاب وسرقة باستعمال أسلحة بيضاء، على طول الطريق الرابطة بين عين عودة والرماني.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن محاولة فاشلة لاختطاف فتاة لسرقتها واغتصابها، عجلت باعتقال المتهمين، بعد أن توصلت عناصر الدرك الملكي بإخبارية في الموضوع، لتطارد سيارتهم على شاكلة أفلام الحركة، قبل أن تقع في حفرة بعد أن فقد سائقها السيطرة عليها، فتمكن الدركيون من اعتقال عنصرين من العصابة داخل السيارة، وطاردوا ثلاثة آخرين قبل اعتقالهم، رغم التضاريس الوعرة المعروفة بالمنطقة.
وأفادت المصادر أن المتهمين تسببوا في هلع على الطريق الرابطة بين عين عودة والرماني، إذ ينتقلون بسيارة لها لون مشابه للون سيارات أجرة إحدى مدن المنطقة، ويقومون بجولات على الطريق، خصوصا القروية، التي تقل فيها حركة السير، وبمجرد معاينة ضحية، يتهم إيهامه بنقله إلى وجهته، ليجد نفسه مختطفا إلى منطقة خلاء بعيدة، حيث يتم الاعتداء عليه وسلبه ما بحوزته، تحت التهديد بالسلاح الأبيض.
كما استهدف المتهمون سائقي السيارات على الطريق المذكورة، خصوصا النساء، إذ تتم مطاردتهم بطريقة خطرة لإجبارهم على التوقف، كما حدث لسائق سيارة كاد المتهمون أن يتسببوا في انقلابه على طريق وعرة، ما أجبره على التوقف ليجد نفسه محاصرا من قبل أفراد العصابة مدججين بأسلحة بيضاء، حيث سلبوه كل ما يملك.
وتسبب تنفيذ العصابة عمليات بمناطق عديدة في ارتباك مصالح الأمن ودرك المنطقة، إذ رغم الحملات والكمائن لاعتقال أفرادها، واصلوا نشاطهم الإجرامي، متسببين في الإيقاع بالعديد من الضحايا.
وقادت الصدفة إلى اعتقال المتهمين الأحد الماضي عندما صادفوا في طريقهم فتاة وحيدة تنتظر وسيلة للنقل بأحد البراشوة، فترجل ثلاثة منهم من السيارة وحاولوا إركابها عنوة تحت التهديد بالسلاح والانطلاق بها صوب وجهة مجهولة، إلا أن مواطنين سمعوا صراخها، ما أجهض العملية، وأجبر المتهمين على الفرار على متن سيارتهم، قبل أن تطاردهم عناصر الدرك الملكي التي توصلت بإخبارية في الموضوع، وانتهت العملية باعتقال جميع أفراد العصابة.
وشددت المصادر على أن التحريات الأولية كشفت أن المتهمين حاولوا اختطاف الضحية لاغتصابها وسرقة ما بحوزتها، مبرزة أنهم وضعوا تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل البحث، على أن يحالوا أمس (الثلاثاء) على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط.
مصطفى لطفي

تعليق واحد

  1. c’est le moment d’activé, la peine de mort, arrêtez de jouer avec les sentiments des citoyens, les marocains
    ont n’a marre de votre indifférence, instaurer des peines sévères, sans possibilité de sortir libre après un petit séjours au prison. Ces monstres doivent rester au prison à vie, ce sont des prédateurs redoutables, ils voient les autres comme des proies, le temps est venue pour mettre en place des peines, équivalant à ces crimes atroces, comme par exemple: la peine de mort, la perpétuité sans sans possibilité de libération, castration chimique pour les violeurs et les pédophiles, moi pour les violeurs et les pédophiles je suis pour instaurer le changement de sexe, accompagnée d’une perpétuité aux sein d’une prison réservé pour les criminels dangereux, afin que ces anciens monstres subit des actes de viol, jour et nuit.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى