fbpx
حوادث

معركة الخمور الفاسدة مستمرة

حجز عشرات الآلاف من القنينات غير الصالحة للاستهلاك من مستودعات ولد الخريبكي

مازالت حرب الأيادي النظيفة مستمرة على الخمور المغشوشة ومنتهية الصلاحية والمحلات التي تخرق القانون، إذ أسفرت عمليات المراقبة وإجراءات التقنين التي باشرتها لجنة أمنية مختلطة، تضم ممثلين عن المصالح المركزية للأمن الوطني وولاية أمن مراكش، يومي 8 و9 شتنبر الجاري، عن رصد عدد من المخالفات التنظيمية والقانونية داخل العديد من المطاعم المصنفة ومستودعات خاصة بتخزين المشروبات الكحولية بمدينة مراكش. كما مكنت أيضا من ضبط كميات مهمة من المشروبات الكحولية المهربة، وأخرى منتهية الصلاحية، وكميات أخرى تم التلاعب بها للتنصل من المستحقات الجمركية والضريبية.
وذكرت مصادر “الصباح” أن من بين المستودعات التي شملتها الحملة تلك التي يملكها امبراطور الخمور المغشوشة ولد الخريبكي بالمدينة الحمراء، الذي اعتقل أخيرا، بالبيضاء وتمت متابعته بحيازة مشروبات ا فاسدة ومزيفة وعرض منتوجات تشكل خطرا على صحة الإنسان، وترويج المشروبات الكحولية دون ترخيص، وحيازة سلع ذات أصل أجنبي بشكل غير مبرر، مشيرة إلى أنه يملك ما يزيد عن 30 في المائة من سوق الخمور بالمغرب.
وأفادت المصادر ذاتها أن العملية التي تمت بالمدينة الحمراء مكنت من ضبط ست مخالفات تتعلق بعدم احترام صنف الرخصة، وثماني مخالفات تتعلق بتشغيل عمال دون الحصول على التراخيص الضرورية، وخمس مخالفات تتعلق بعدم احترام ضوابط التباعد الاجتماعي التي تقتضيها حالة الطوارئ الصحية، فضلا عن مجموعة من المخالفات الأخرى المرتبطة بعدم احترام معايير السلامة الصحية وارتداء الكمامة الإجبارية التي تفرضها الإجراءات المعتمدة لمكافحة تفشي وباء كورونا المستجد، مشيرة إلى أنه فتح بحث تحت إشراف النيابة العامة المختصة ومع مسيري تلك المحلات للوقوف عل مدى تورطهم في أفعال مخالفة للقانون.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم القيام بعمليات المراقبة التي شملت مستودعات الخمور والمشروبات الممزوجة بالكحول، بتنسيق تام مع مصالح الجمارك والضرائب غير المباشرة، والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وذلك للتحقق من الوضعية الجمركية للمشروبات الكحولية الممزوجة، ومدى استيفائها لمعايير السلامة الصحية.
وأوضح البلاغ أن تلك العمليات الأمنية أسفرت عن حجز 34 قنينة منتهية الصلاحية، وقنينات من “الشامبانيا” المهربة، و272 قنينة من المشروبات الكحولية التي تحمل دمغات جمركية مشكوكا فيها، فضلا عن حجز عشرات الآلاف من قنينات الخمور غير الصالحة للاستهلاك، وعدد كبير من الملصقات الضريبية المشكوك فيها.
وتم إخضاع عشرة أشخاص من المسيرين والعاملين في المحلات والمستودعات لأبحاث تمهيدية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد مدى ومستوى تورطهم في ارتكاب المخالفات والأفعال الإجرامية المرتكبة.
وجاءت تلك الإجراءات، في سياق العمليات التي تباشرها المصالح الأمنية على الصعيد الوطني، من أجل زجر المخالفات المتعلقة بخرق حالة الطوارئ الصحية، فضلا عن تلك المرتبطة باستغلال رخص ترويج المشروبات الكحولية.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى