fbpx
حوادث

اعتقال العشرات في مداهمة مقهى شيشة

تم سحب رخصته وإيقاف مسيره ومستخدميه وزبنائه بعد ضبط 50 شخصا متلبسين بإقامة حفل صاخب بداخله

تمكنت عناصر الأمن العمومي التابعة لولاية أمن مكناس، مساء الأحد الماضي، من مداهمة مقهى شيشة اختار مواصلة تقديم خدماته سرا للزبناء، بل سمح للعشرات منهم بتنظيم حفل للرقص الجماعي والغناء، في غياب أي تدابير وقائية من شأنها الحيلولة دون انتشار عدوى الفيروس التاجي الذي يستمر في حصد أرواح المواطنين.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن العناصر الأمنية توصلت بخبر مفاده أن أحد مقاهي الشيشة الموجودة في حي حمرية بالعاصمة الإسماعيلية، وتحديدا بزنقة تازة، يستقبل الزبناء بشكل سري ويدخلهم بحذر وتكتم، ثم يغلق الأبواب مباشرة بعد ذلك، بغاية التمويه وإعطاء انطباع وقف النشاط، لتقرر مداهمته على خلفية إقامته حفلا صاخبا في الليلة ذاتها، يتعلق في الغالب بعيد ميلاد إحدى الزبونات الذي حضره عشرات الشباب والشابات في مقتبل العمر.
وأفادت المصادر أن زبناء المقهى المذكور، ومعظمهم أصدقاء اختاروه مقرا للاحتفال والاستمتاع بتدخين النرجيلة وأخذ الصور، في خرق سافر لحالة الطوارئ الصحية، تفاجؤوا، بعد حوالي ساعة من بداية الحفل “المشؤوم”، بدخول قوات الأمن الوطني التي عملت عناصرها على تطويق المحل المذكور، وإغلاق كل المنافذ المؤدية إليه، قبل الشروع في عملية التفتيش والمراقبة لساعات، تم خلالها حجز جميع قنينات الشيشة الموجودة بالفضاء الداخلي للنادي الخاص، مع التحقق من هوية الموجودين وإيقافهم.
وأكدت المصادر ذاتها، أن عملية المداهمة أسفرت عن إيقاف ما يزيد عن خمسين شخصا متلبسا بخرق إجراءات التخفيف من الحجر الصحي، تم اقتيادهم إلى مقر الدائرة الأمنية التابعة الملحقة الإدارية العاشرة، بغرض الاستماع إليهم في محاضر رسمية في ما نسب إليهم من تهم متعلقة بخرق مقتضيات قانون الطوارئ، فيما جرى اعتقال مسير المقهى ومستخدميه، بناء على تعليمات وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية مكناس، وإيداعهم رهن تدبير الحراسة النظرية في انتظار ما ستؤول إليه نتائج التحقيق الجاري.
من جهته، أصدر عبد الله بووانو، رئيس جماعة مكناس، الاثنين الماضي، قرارا بسحب رخصة وإغلاق المقهى المذكور والمختص في تقديم الشيشة، تم توجيهه إلى السلطات المحلية والأمنية للشروع في تفعيل مقتضياته، كما حرص المجلس الجماعي على إصدار قرارات مشابهة في الآونة الأخيرة، همت إغلاق العديد من المقاهي الشهيرة بالمنطقة ذاتها، للأسباب نفسها، وتحديدا على مستوى زنقة يعقوب المنصور، وشارعي إدريس الثاني والعلمي التازي، بغرض الحد من انتشار عدوى كوفيد 19 في صفوف هذه الفضاءات المشبوهة.
وفي السياق ذاته، أكدت مصادر “الصباح” أن القرارات الأربعة، التي تحمل توقيع أحد نواب رئيس الجماعة المذكورة، تم توجيهها إلى قائد الملحقة الإدارية العاشرة فور صدورها، من أحل الشروع في إغلاق المقاهي المعنية، والتي شكلت موضوع شكايات عدة لسكان الأحياء المجاورة لها، كما صممت على مخالفة إجراءات الطوارئ الصحية، رغم تحذيرات السلطات بتعريض المخالفين للمساءلة القضائية.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق