fbpx
الأولى

تحت الدف

يبدو أن مجلس الكراوي لم يكن وفيا لمبدأ المنافسة الشريفة في تعامله مع ملف المحروقات، فعوض الرضوخ لمطلب الشفافية، تحولت العملية إلى حروب بالوكالة وضربات تحت الحزام.
وكشفت مسارات الملف في كواليس المجلس المذكور، استعمال صوت العمال من أجل الإضرار بمصالح الشركات البترولية وتركيعها، إذ لم يتردد بعض ممثلي المركزيات في الانقلاب على المواقف النقابية خدمة لأجندة خاصة، تهدف إلى تصفية الحسابات باسم المنافسة الشريفة.
وعلمت “الصباح” أن ممثلا للعمال باسم الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، زاغ عن جادة الدفاع عن الشغيلة إلى معترك صراع ترفض نقابته الخوض فيه جملة وتفصيلا.
واستثمر هذا النقابي علاقته برئيس المجلس من أجل التخصص في صياغة شكايات دورية تحت الطلب تقصف قطاع المحروقات، الذي ينتمي إليه.
ولم يكتف النقابي المذكور بالتنكر للشغيلة، بل ذهب حد أخذ الكلمة في خرجة إعلامية غير مفهومة يدافع فيها عن مخطط لتقويض قطاع المحروقات بأكمله.
ي.ق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى