fbpx
حوادث

يسطو على مال لاقتناء الأضحية

مصالح الدرك الملكي اعتقلت المشتبه فيه وستتم إحالته على الجنايات

أوقفت فرقة الدرك الملكي بتاكزيرت بني ملال، الأسبوع الماضي، مشتبها فيه بتعريض امرأة للعنف قبل أن يسلبها مبلغا ماليا كانت تتحوزه بعد أن تسلمته من مؤسسة بنكية استعدادا لصرفه على تكاليف عيد الأضحى، وكان يحدوه أمل اقتناء أضحية العيد التي عجز عن توفيرها لأسرته.
 ووضع المشتبه فيه الذي تعرفت عليه الضحية، تحت تدابير الحراسة النظرية رهن البحث الذي تُشرف عنه النيابة العامة المختصة، في انتظار عرضه على جنايات المدينة.
ولم تكن الضحية، تسكن في قرية مجاورة لبني ملال، تعلم أنها مراقبة من قبل شخص اقتفى خطواتها منذ أن غادرت بيتها نحو المدينة، واستلمت مستحقاتها المالية التي سحبتها عن طريق شيك قيمته مليون ونصف سنتيم، وعادت إلى قريتها وهي تفكر في مصاريف عيد الأضحى والأجواء الحماسية التي تعيشها الأسر التي تنتظر سنة كاملة لتعبر عن فرحتها بهذا اليوم المبارك.
وظل الفاعل يترصد خطواتها، ولاحقها في الطريق إلى حين وصولها إلى بلدتها فشتالة، وحاصرها في مكان مظلم، وسلبها المبلغ المالي عن طريق استعماله العنف، قبل أن يختفي عن الأنظار، مستغلا حلول الظلام وخلو المكان، دون أن يعبأ بصرخات الضحية التي رجته بأن يخلي سبيلها لتعود سالمة إلى أسرتها.
أحست الضحية بعد عودتها إلى بيتها، بأن أحلامها ضاعت بعد السطو على المبلغ المالي الذي سحبته من أجل أداء مستحقات الدائنين، وشراء أضحية العيد، لكن كان للمعتدي رأي آخر بعد أن أقبر أحلامها وتركها فريسة للحسرة والألم.
وفور علمها بالخبر، انتقلت فرقة من الدرك الملكي بتاكزيرت إلى بيت الضحية التي تقدمت بشكايتها، واستعرضت أوصاف السارق الذي اعتدى عليها رغم محاولته إخفاء تقاسيم وجهه بتعنيفها حتى لا تركز على ملامحه.
وبعد الاستماع إلى الضحية، انطلقت التحريات وجمع الأدلة للتعرف على هوية الفاعل الذي استولى على المبلغ المالي وعاد إلى بيته مطمئنا لمهمته التي أنجزها بنجاح.
وأفادت مصادر مطلعة، أن التحريات الدقيقة التي قادتها فرق الدرك الملكي، بقيادة قائد المركز الترابي، أسفرت عن التعرف على هوية الفاعل، في ظرف وجيز، وتمكنت من إيقافه والتحقيق معه في موضوع السرقة التي اقترفها بعد أن خطط لها لئلا يترك هامشا صغيرا للخطأ.
ومن حسن حظ الضحية، أن الفاعل الذي تمت محاصرته في بيته وإيقافه، أعاد المبلغ المالي منقوصا ب 2000 درهم، بعد أن اعترف للمحققين أنه اقتنى كبش العيد ما اضطر أسرته لبيع الأضحية بالسوق، وإعادة المبلغ لصاحبته بحضور عناصر الدرك الملكي.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق