fbpx
وطنية

متاجر محطة أولاد زيان مغلقة

وجد أصحاب المحلات التجارية بالمحطة الطرقية أولاد زيان بالبيضاء، أنفسهم في مواجهة المجهول، بعد إعادة غلق المحطة الطرقية من جديد من قبل السلطات المحلية مطلع الأسبوع الجاري.
وعبر بعض التجار، في حديث مع “الصباح”، عن تذمرهم من الوضعية المبهمة التي تعيشها المحطة، بعد تعليق الرحلات منها وإليها، إضافة إلى الشلل التام الذي أصاب مرافقها بما فيها المحلات التي جرى إغلاقها هي الأخرى.
وتشتمل المحطة الطرقية أولاد زيان على أزيد من 45 محلا تجاريا ومقاهي وجد عمالها أنفسهم في حالة عطالة، منذ بدء إجراءات الحجر الصحي، لتعود بعض هذه المحلات لاستئناف نشاطها بعد تخفيف الحجر، قبل أن يتم إغلاقها مجددا.
وجاء إغلاق المحطة الطرقية للعاصمة الاقتصادية، تنفيذا لقرارات وزارتي الصحة والداخلية، إذ عمدت سلطات المحلية بالبيضاء، إلى إخراج المسافرين والحافلات من المحطة وإغلاقها حتى إشعار اخر تماشيا مع قرار منع السفر من وإلى 8 مدن مغربية
وعرفت المحطة الطرقية اولاد زيان بالبيضاء ، والتي تعد احد اكبر محطة طرقية بالمغرب على مستوى النشاط الطرقي للمسافرين، توافدا كبيرا للمواطنين ساعات بعد صدور بلاغ الداخلية والصحة بمنع التنقل، وترتب عنه حالة من الارتباك والفوضى بين صفوف مهنيي النقل والمواطنين.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق