fbpx
حوادث

3 غرقى بسد إدريس الأول

توفي 3 أشخاص ونجا آخران من العائلة نفسها بأعجوبة من موت محقق، بعد غرقهم أثناء محاولتهم السباحة بحقينة سد إدريس الأول بمحاذاة دوار بجماعة أولاد عياد بدائرة تيسة بتاونات، في ثاني فاجعة بالجهة في زمن قياسي لا يتعدى الأسبوعين، بعد غرق لاعب كرة قدم وقاصر في اليوم نفسه بحقينة سد الكعدة ناحية حي عوينات الحجاج بفاس.
ومن بين ضحايا هذه الفاجعة العائلية، شقيقان دون العاشرة ربيعا وخالهما البالغ من العمر 42 سنة، الذين غرقوا بالحقينة عصر الأربعاء الماضي، قبل انتشال جثثهم من قبل عناصر الوقاية المدنية بمشاركة شباب من المنطقة، ونقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس لإخضاعها إلى التشريح الطبي بناء على أوامر النيابة العامة المختصة.
ونجا من الموت ابنا الخال البالغان من العمر تباعا 11 سنة و17، اللذان يوجدان في حالة صحية حرجة في المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس الذي نقلا إليه في حالة غيبوبة على متن سيارة إسعاف، بعدما انتشلا من قبل متطوعين بعد أن جرفتهما مياه السد المبني على وادي إيناون، كما أبوهما وابنا عمتها الصغيران.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق