fbpx
حوادث

حموشي يوبخ الضباط الغشاشين

القرار شمل 23 مسؤولا بالبيضاء واستدعاء مسؤولين بأمن سلا ومجلس تأديبي عن بعد لأول مرة

بعد انتظار دام شهرا كاملا، أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني، ليلة الاثنين الماضي، قرارا يقضي بتوبيخ عشرات الضباط، والضباط الممتازين، المترشحين لرتبة عميد شرطة، بعدما أظهرت الأبحاث الإدارية تطابقا في أجوبتهم اثناء المباراة، ما يشكل غشا علنيا في المباريات الداخلية المعلن عنها قبل أشهر.
واستدعت المصلحة الإدارية الولائية بالبيضاء، صباح أول أمس (الثلاثاء)، 23 ضابطا وضابطا ممتازا، لتبليغهم، كتابيا، بالقرار العقابي المؤشر عليه من قبل المدير العام للأمن الوطني، والقاضي بعقوبة التوبيخ، التي ستحرمهم من الترقية في السنوات الأربع المقبلة. كما تلقت مصالح إدارية لولايات أمن أخرى قرارات في حق مرشحين سابقين، تبين تطابق أجوبتهم، قصد تبليغهم بالقرار الإداري، ما يشكل جريمة غش أثناء اجتياز هذه المباريات.
وأوضح مصدر “الصباح” أن المديرية العامة للأمن الوطني قررت عرض ضابطة تشتغل رئيسة مجموعة أبحاث بمصلحة الشرطة القضائية بالأمن الإقليمي بسلا، على المجلس التأديبي بعد نجاحها في الامتحانات الكتابية برتبة عميدة شرطة، كما استدعت نجلي رئيس مصلحة بالأمن الإقليمي ذاته، نجحا في الامتحانات وأثيرت شبهات بتدخل والدهما في العملية، ويتعلق الأمر بنجله الأول وهو ضابط ممتاز بالاستعلامات العامة بولاية أمن الرباط. كما شمل الأمر ابنته الثانية التي تشتغل بمديرية التجهيز والميزانية بحي أكدال بالرباط، التي نجحت بدورها عميدة شرطة في الامتحانات الداخلية، ويحتمل أن يحال والدهما على التقاعد، كما أعفت المديرية العامة رئيس دائرة أمنية من مهامه بمنطقة أمن بطانة تابريكت.
وفي سياق متصل، انطلقت أول أمس (الثلاثاء)، أشغال المجلس التأديبي، برئاسة محمد الدخيسي، والي الأمن ومدير مديرية الشرطة القضائية بالإدارة المركزية، عبر تقنية التناظر عن بعد، لتجريب الوصفة الجديدة لأول مرة، لعرض عدد من أفراد الشرطة الموقوفين عن العمل، بعد ارتكابهم تجاوزات وأخطاء مهنية على الصعيد الوطني. وستستمر أشغال المجلس إلى غاية نهاية الأسبوع الجاري، قصد التداول في المخالفات المنسوبة إلى أفراد الشرطة، واتخاذ القرارات التأديبية المناسبة في حقهم، ضمنهم ضباط اجتازوا مباريات الترقية.
وتأتي القرارات العقابية على بعد شهر من إعفاء رئيس قسم التوظيف والمباريات بمديرية الموارد البشرية، وهو برتبة عميد إقليمي يشتغل بالإدارة المركزية للأمن،أحيل على المصلحة الإدارية الولائية بالرباط بدون مهمة، ويحتمل مثوله زوال أمس (الأربعاء) أمام أعضاء المجلس التأديبي، بحضور محمد مفيد والي أمن الرباط، كما أصدرت المديرية العامة للأمن الوطنيقرارا يقضي بالتوقيف المؤقت عن العمل في حق ضابط شرطة يشتغل بالزي المدني وضابط أمن بالزي الرسمي يعملان بالمصلحة المركزية لتدبير التوظيف والمباريات، مؤكدة في بلاغ رسمي، أنهما سيعرضان على المجلس التأديبي، وذلك بعد “تسجيل تورطهما في ارتكاب أعمال الغش خلال مشاركتهما في اجتياز مباريات الضباط التي نظمتها المديرية العامة للأمن الوطني في وقت سابق”.

عبدالحليم لعريبي

‫2 تعليقات

  1. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه
    هل يتم انصاف اولائك الذين امتحنوا في هذه المباريات ومراجعة اوراق اجابتهم حيث كانت في المستوى وتم اقصائهم وعدم مناداتهم لاجتياز الاختبارات الشفوية سواء العمداء او الضباط ؟ باعتبار هذا شق مهم من الانصاف الذي يصبو اليه السيد الحموشي خاصة وان العديد من المستحقين لهذه المناصب يعملون بالادارات اللامركزية حيث الطموحات والاهداف اكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق